Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog

Profil

  • Tunisie mon pays!
  •  Vive la Tunisie Libre
  • Vive la Tunisie Libre

Recherche

Archives

22 janvier 2011 6 22 /01 /janvier /2011 22:44

14 janvier 2011. la Tunisie est libre!1_1035870_1_34-copie-1.jpg

Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans politique Tunisie
commenter cet article
14 septembre 2009 1 14 /09 /septembre /2009 12:47

Racisme . Scandale d’État après la révélation, par une vidéo amateur, de la vraie nature d’un ministre de l’Intérieur récidiviste .
« C’est un type qui est drôle, qui blague tout le temps. » Dixit Christine Lagarde, ministre de l’Économie. Brice Hortefeux ? Un sacré taquin ! À se tordre de rire. Comme du temps de la colonisation. Y a bon Banania ! Si bien que l’on ne sait plus ce qui est le plus grave. La saillie raciste de l’actuel ministre de l’Intérieur et ex-ministre de l’Immigration et de l’Identité nationale ? Ou les arguments de ses collègues pour tenter d’en atténuer la portée ? L’affaire de la vidéo enregistrée lors de l’université d’été de l’UMP, à Seignosse, le week-end dernier, en dit long sur l’idéologie profonde partagée par la droite toujours imprégnée de l’esprit de Vichy.
« c’est un gros raciste »
Rappel des faits. On voit Brice Hortefeux, flanqué de Jean-François Copé hilare, s’adressant à un jeune militant d’origine maghrébine qui sollicite une photo en sa compagnie. On entend une voix de femme qui précise au ministre que le jeune homme « boit de la bière et mange du cochon », histoire de souligner que le jeune sarkozyste, en dépit de son faciès, n’est surtout pas musulman. Diable, l’UMP est un mouvement large mais il y a quand même des limites… Le ton est donné, le sujet de la conversation est bien clair. Brice Hortefeux : « Il ne correspond pas du tout au prototype. Il en faut toujours un. Quand il y en a un, ça va. C’est quand il y en a beaucoup qu’il y a des problèmes. » Loin de casser l’ambiance, tout le monde s’esclaffe.
Brice Hortefeux est un récidiviste. C’est un obsédé de l’identité des Français normaux. Blancs. L’ex-ministre de Dominique de Villepin, Azouz Begag, en a fait les frais. Un jour, Brice Hortefeux lui lance, en colère : « Allez, fissa, sort de là ! Dégage d’ici, je te dis, dégage. » Même Rachida Dati, selon Libération, en est persuadée. « C’est un gros raciste », aurait-elle avoué. Autre ministre de la diversité, Fadela Amara. Elle aussi a avalé les insultes racistes de l’individu. Lequel l’a présentée ainsi : « C’est une compatriote, même si ce n’est pas forcément évident, je le précise. » De quoi séduire l’électorat frontiste sans trop forcer sa nature.
« c’est au-delà
du dérapage »
L’affaire fait fort heureusement grand bruit. En d’autres temps, il y aurait de la démission dans l’air. Au lieu de quoi, même le premier ministre François Fillon vole au secours de son ministre en dénonçant « une campagne de dénigrement assez scandaleuse. Il n’y a pas l’ombre du début d’une polémique sur le sujet. Je veux redire à Brice Hortefeux toute la confiance qui est la mienne. » Porte-parole du gouvernement, Luc Chatel parle de « polémique assez ridicule », de « harcèlement ». Philippe de Villiers, nouvellement rallié à Sarkozy, évoque « une manipulation misérable qui vise à salir la réputation de Brice Hortefeux ». Reste que beaucoup, à gauche, à droite, et dans les associations antiracistes ou des droits de l’homme, ne l’entendent pas de cette oreille. Alima-Boumédienne-Thiery, sénatrice Verte : « Brice Hortefeux a signé son arrêt de mort politique. » Dominique de Villepin : « Les propos et les explications du ministre de l’Intérieur sont alambiqués. »
Martine Aubry, première secrétaire du PS, se dit « consternée » devant des propos « absolument effrayants ». Benoît Hamon demande la démission du ministre, tout comme le NPA d’Olivier Besancenot. « Ces propos sont inadmissibles », a commenté Marie-George Buffet (PCF), élargissant sa condamnation à « la politique conduite par Hortefeux et Sarkozy concernant l’immigration. » Pour Robert Hue, « quand on a siphonné les voix du Front national, on doit entretenir cet électorat. Le président de la République avait tenu des propos de même nature dans son discours de Dakar. C’est grave et cela va au-delà du dérapage ». Jean-Pierre Dubois, président de la Ligue des droits de l’homme (LDH) se demande « comment un ministre peut tenir ces propos après avoir sanctionné un préfet, il y a quelques jours, pour les mêmes raisons ». Pour l’Union des étudiants juifs de France (UEJF), « ces propos sont en totale contradiction avec l’esprit, affiché, la semaine dernière, lors de la rencontre avec le milieu associatif ». Allez, c’était une blague !
Dominique Bègles
(Source: "L´Humanité" (Quotidien - France" le 12 septembre 2009)
Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans FRANCE
commenter cet article
1 septembre 2009 2 01 /09 /septembre /2009 23:25

Gmail : Bonne nouvelle Gmail est de nouveau accessible

Ce soir vers 23h40 heure de paris la messagerie Gmail est de nouveau accessible. En revanche, aucun communiqué n’est encore disponible de la part de Google.

Mouaadh

Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans informatique
commenter cet article
1 septembre 2009 2 01 /09 /septembre /2009 23:02

La messagerie électronique de Google, Gmail, ne fonctionne plus.

Une nouvelle panne est actuellement en cours chez Google. En effet, depuis au moins 22h ce soir, la messagerie GMail de Google ne répond plus, le service est complètement inaccessible avec soit le site qui ne répond plus, soit une page d'erreur internet précisant un problème interne de serveur.

 

google_gmail_out_server_error

 

Ce n'est pas la première fois cette année que le géant de l'internet connait des difficultés à assurer la disponibilité de ses services. La dernière grosse panne de ce type date du 15 mai dernier lorsque 14% des utilisateurs mondiaux n'avait pu se connecter aux différents services.

Pour le moment nous n'en savons pas plus et Google n'a pas encore communiqué sur le sujet.

Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans informatique
commenter cet article
1 septembre 2009 2 01 /09 /septembre /2009 22:59
Non ce n'est pas que pour vous ! Tout le monde est touché !

Gmail version web, version mobile et Gmail pour les domaines sont tous down depuis maintenant une heure.

Seules les interfaces IMAP, POP et via les API (comme dans iGoogle) fonctionnent encore. Pour contourner le problème, Google vous invite à utiliser ces méthodes de connexion. le problème c'est que toutes ces méthodes (sauf iGoogle si HTTPS n'est pas activé pour votre compte) nécessitent de modifier les paramètres de son compte Gmail et cette interface n'est pas disponible.

Comme nous en informe le moniteur d'activités des services Google, Gmail est down pour une majorité des utilisateurs (habituellement c'est seulement un nombre limité) depuis 21h53 (Paris) / 15h53 (Montréal). Les recherches de la cause du problème sont toujours en cours.

Si les deux précédentes interruptions de services (hier et ce matin) étaient courtes et affectaient peu d'utilisateurs, celle-ci est la première crise majeure subie par le service mail de Google. Nous vous tiendrons au courant au fur et à mesure de l'actualité subséquente. Sachez cependant qu'
AUCUN de vos mails n'est perdu durant cette interruption, seuls les application web sont down, pas les serveur de mail.
Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans informatique
commenter cet article
3 avril 2009 5 03 /04 /avril /2009 01:29

Depuis avant-hier l’hebdomadaire électronique Tunisnews subit les tentatives d’attaques d’un dénommé DARK-NIGHT.

Tunisnews est l’un des hebdomadaires électroniques les plus suivi en Tunisie.

Lancer en l’an 2000, elle a contribué à une révolution dans le traitement de l’information provenant de la Tunisie.

Ainsi, la publication s’est imposée au passage des années comme une source incontournable d’information indépendante et ouverte à tous dans un pays ou la liberté de la presse et d’expression sont totalement bloqués.

Tunisnews est dirigé par un ensemble de journalistes indépendants qui travaillent sur la base du volontariat. Leurs noms sont méconnu du grand public, mais l’impact de leurs travaux et de leurs combats ont touché tous les tunisiens.

Mouaadh

Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans informatique
commenter cet article
18 janvier 2009 7 18 /01 /janvier /2009 19:44

إنقسام العرب رحمة

 

حروب القمم العربية التي اختتمت جولتها الثانية يوم امس بعقد' قمة غزة الطارئة' في الدوحة بحضور دول عربية نافذة مثل سورية والجزائر والسودان، واخرى اسلامية ذات ثقل مثل ايران وتركيا واندونيسيا، تعكس ظاهرة صحية في العمل السياسي العربي على عكس ما يتصور الكثيرون.

 

فالخلاف في وجهات النظر، بل وانقسام المنطقة العربية الى محاور متصارعة، هو حراك مطلوب لتحريك المياه العربية الراكدة المتعفنة، وضخ بعض اوجه الحياة في العروق المتصلبة، بعد سنوات من الجمود والوفاق العربي الكاذب المخادع الذي قاد الى حال الهوان الحالية والتي تنعكس في ابشع صورها في الصمت اكثر من ثلاثة اسابيع على المجازر الاسرائيلية في قطاع غزة.

ما حصل في قمة الدوحة على درجة كبيرة من الاهمية ليس بسبب القرارات المهمة التي صدرت عنها، مثل اقدام كل من موريتانيا وقطر على 'تجميد' العلاقات الدبلوماسية مع اسرائيل، وانشاء صندوق لاعادة اعمار القطاع، والمطالبة بلجنة تحقيق دولية في الانتهاكات الاسرائيلية لحقوق الانسان والجرائم ضد الانسانية المرتكبة، وانما ايضا لان هناك فئة من العرب قررت ان تكسر حاجز الصمت، وتخرج عن الطوق الامريكي ـ الاسرائيلي وتنتصر للاطفال الذين تطحن عظامهم الدبابات الاسرائيلية.

جميل ان تحدث حالة الفرز الراهنة في المواقف، وان تتكرس من خلال اتخاذ قرارات تستجيب لمطالب الشارع العربي ولو جزئيا، الامر الذي يؤكد ان المظاهرات الصاخبة التي عمت معظم العواصم العربية بدأت تعطي بعض الثمار، وتدفع بالنظام الرسمي العربي، او قطاع منه للتحرك وعمل شيء ما، بعد ان ظل هذا الحراك الشعبي 'جعجعة دون طحن' ولسنوات عديدة.

'ثقافة السلام' التي سادت المنطقة طوال السنوات الثلاثين الماضية بدأت بالتآكل، بعد ان ثبت عمليا عدم جدواها، ورفض الطرف الآخر التجاوب عمليا معها رغم كل المغريات الدسمة، من تطبيع سياسي ودبلوماسي، وحوار اديان، وتنازلات ضخمة عن الكثير من الثوابت العربية.

مبادرة السلام العربية التي جاءت العنوان الابرز لتلك الثقافة، فقدت الجزء الاكبر من شرعيتها في قمة الدوحة، عندما جرى سحب التأييد لها من قبل اكثر من نصف الدول العربية، ان لم يكن اكثر، وفصائل المقاومة الفلسطينية الاهم، وخاصة حركتي حماس والجهاد الاسلامي.

 

الرئيس السوري بشار الاسد اعلن وفاة هذه المبادرة، مثلما اعلن وقف كل المفاوضات غير المباشرة مع الدولة العبرية، بوساطة تركية، واستخدم في خطابه الذي القاه في القمة لهجة غير مسبوقة منذ وفاة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، بل ردد كلماته نفسها، مثل 'ما أخذ بالقوة لا يستعاد بغيرها' و'العين بالعين.. والسن بالسن.. والبادي اظلم'.

وربما يجادل البعض بأن هذا 'مجرد شعارات' وانفعال عاطفي املته حراجة الظرف الراهن، وربما يكون الحال كذلك، ولكنه يعكس ثقة بالنفس، واستعدادا لمرحلة جديدة من المواجهات الاقليمية والدولية، وادارة الظهر لاسلوب استجدائي مهين، اتبعه النظام العربي لسنوات طويلة، لم يجن من ورائه غير الهوان والمزيد من التهميش، وفوق كل ذلك العدوان الاسرائيلي الوحشي على قطاع غزة.

انها مؤشرات 'صحوة عربية'، ومقدمات لتغيير انتظرته المنطقة طويلا، يذكرنا بصحوة مماثلة فرضت نفسها بأشكال عديدة اثر هزيمة حزيران عام 1967، مثل حرب الاستنزاف البطولية، وانطلاق حركات المقاومة الفلسطينية بزعامة حركة 'فتح'، واعادة بناء الجيوش العربية على أسس حديثة اثمرت انتصارا مفاجئا في حرب اكتوبر عام 1973، والاستخدام الفاعل لسلاح النفط.

معركة الكرامة في آذار (مارس) عام 1968 غيرت معادلات سياسية واقليمية راسخة، ابرز معالمها: دعم عربي كبير لحركات المقاومة، وتغيير قيادة منظمة التحرير عنوان مرحلة الهزيمة، وتتويج الرئيس الراحل ياسر عرفات، قائد هذه المقاومة، زعيماً للمنظمة وللشعب الفلسطيني. وربما يؤدي هذا الصمود الكبير في مواجهة آلة القتل الاسرائيلية الوحشية من قبل رجال المقاومة في قطاع غزة الى تغيير جذري مماثل، في القيادات والنهج معاً.

اسرائيل ستخرج ضعيفة وخاسرة سياسياً، مثلما كان حالها بعد كل الحروب العسكرية التي خاضتها في المنطقة على مدى ربع القرن الماضي، ابتداء من حرب العاشر من رمضــان اكتوبر، ومروراً باجتياح لبنان عام 1982، وعام 2006، وانتهاء بحرب الابادة الحالية في قطاع غزة. واول مظاهر هذا الضعف خسارتها معظم اصدقائها العرب والمسلمين، مثل تركيا وقطر وموريتانيا وسلطنة عمان واضعاف ما تبقى منهم (مصر)، وانهيار مبادرة السلام العربية، وما تشكله كأول خطوة جدية نحو التطبيع الكامل معها، وانهيار مكانة السلطة الوطنية الفلسطينية ورئيسها محمود عباس شريكها الاساسي في العملية السلمية.

الرئيس محمود عباس ارتكب خطأ كبيراً عندما رضخ لضغوط مصرية وسعودية وقاطع قمة الدوحة الأخيرة، وترك مقعد فلسطين خالياً فيها للمرة الأولى منذ تبلور هوية التمثيل الفلسطيني في اطار منظمة التحرير الفلسطينية، فقد حسب نفسه على احد المحاور العربية المتنافسة، وهو الذي طالما انتقد رئيسه الراحل ياسر عرفات لأنه ارتكب خطأ كبيراً بانحيازه الى معسكر دول 'الضد' في ازمة احتلال الكويت، وكان يردد دائماً في مجالسه الخاصة، واجتماعات القيادة الفلسطينية عن اهمية تحييد القضية الفلسطينية في اي انقسامات عربية.

فالفراغ يجد دائماً من يملأه وبسرعة في حال حدوثه، وهذا ما فعلته ايران بخروج مصر من المعادلة الاقليمية، وانهيار الدور العراقي بفعل الاحتلال الامريكي، وهذا ما تفعله حالياً، او تحاول فعله فصائل المقاومة المعارضة لسلطة رام الله، مثل حركتي 'حماس' والجهاد الاسلامي والجبهة الشعبية القيادة العامة.

الرئيس عباس ربما لا يكون المخطئ الوحيد، فالسيد عمرو موسى امين عام الجامعة العربية انهى حياته السياسية بالانحياز الى 'محور الاعتدال'، عندما قاطع بدوره قمة الدوحة، وادار ظهره لكل المواقف 'الثورية' التي جعلت منه اسطورة يتغنى بها البعض، وينال شهرة واسعة بسببها.

ولعل الانجاز الأكبر لحروب القمم العربية، وتبلور المحاور السياسية المتنافسة، هو رمي الكرة في ملعب القمة الثالثة التي ستعقد يوم الاثنين المقبل في الكويت. فالضغوط باتت متعاظمة على رعاتها لاتخاذ خطوات عملية، تجاري قمة الدوحة وقراراتها، مثل سحب المبادرة العربية للسلام وقطع العلاقات الدبلوماسية مع اسرائيل، وانهاء حوار الأديان والآمال المعلقة عليه، واستخدام الاقتصاد كسلاح لفرض الارادة العربية على الغرب الداعم لاسرائيل وعدوانها، وهو السلاح الأمضى في هذا الاطار.

اختلاف اساطين نظام العجز العربي 'رحمة'، وما كان له ان يتحقق الا بفضل شهداء قطاع غـــزة، والانتفاضات الاحتجاجية والتضامنية العارمة في الشوارع العربية والاسلامية بل والعالمية، فهذه هي المرة الأولى التي يفرض فيها الرأي العام العربي نفسه بقوة على حكامه او بعضهم، ويدفعهم لفعل شيء ما، فشكراً له.

 

)المصدر: جريدة القدس العربي (يومية - بريطانيا) بتاريخ 17 جانفي

Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans Islam
commenter cet article
3 janvier 2009 6 03 /01 /janvier /2009 11:10
Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans politique Tunisie
commenter cet article
31 décembre 2008 3 31 /12 /décembre /2008 12:45
 
 

بقلم: برهان بسيس
 
ما يحصل على حواشي مجزرة غزّة يجعل الصورة أكثر قتامة ومأساوية. سباق محموم لركوب الأحداث ووضع الدم الفلسطيني المهدور في رصيد الاستثمار السياسي الخاص.
وسط هذه الزّحمة من المواقف العربية المتضاربة تبدو إسرائيل وحدها من تملك الرؤية الأوضح لما تريد أن تفعل، أما شهداء  غزّة فقد تحلّق حولهم في مشهد كرنفال للمزايدات السياسية العبثية طابور من الأطراف العربية التي قرّرت أن يكون ركام غزّة الركح الأفضل لتصفية حسابات الهمز والغمز والمحاور السياسية المتصارعة.
محور «الاعتدال» العربي الذي ضاق صدره من «حماس» وجد في المجزرة فرصته الثمينة لإدانة قطع السياسة الإيرانية في المنطقة و«حماس» من أهم أدواتها محمّلا المسؤولية للحركة التي أعلنت نهاية التهدئة رغم نصائح الأصدقاء ومحاولاتهم المضنية التي أفصح عنها الرئيس عبّاس لاقناع «حماس» بقبول تمديد التهدئة وبالتالي تجنّب المحرقة.
مصر وجدت نفسها في قلب عاصفة من الانتقادات المنظمة التي بدأت بتبادل التهم مع «حماس» بصياغات مخفّفة لتنتهي إلى حرب كلامية مفتوحة زادتها دعوة الأمين العام لحزب اللّه حسن نصر اللّه المصريين للنزول إلى الشوارع وتحريضه العسكريين المصريين اشتعالا وحدّة استنفرت آلة الرد الإعلامي المصري التي كالت الشتائم لـ«حزب اللّه» و«حماس» ممعنة في نعت هذه التنظيمات بالميليشيا التي لا تعرف معنى للدولة ولا تعدو أن تكون غير أدوات في يد طهران الممسكة باستراتيجية سياسية لا علاقة لها بمصالح الأمن القومي العربي.
كان مشهد المتحدّثين المصريين المدافعين عن موقف حكومتهم  لافتا وهم يدعون محاوريهم من «حماس» المستقرين في دمشق إلى الضغط على سوريا لتطلق نصف رصاصة في الجولان كما يضغطون على القاهرة ويمعنون في إعطائها الدروس عن الواجب القومي!!!
الحقيقة أن مشهد المزايدات السياسية بين العواصم العربية المتصارعة من أجل أدوار النفوذ والوساطة والتأثير في الملف الفلسطيني همّش إلى حدّ بعيد الصورة البارزة لبشاعة الإجرام الإسرائيلي ومنح إسرائيل ما يشبه ستار الأمان لممارسة جريمتها بلفت الأنظار نحو مهاترات وتراشقات مضحكة بين محاور عربية لا هدف لها سوى تصفية حساب خلافاتها الغائرة بينها.
تحوّلت حركة الجولان في معبر رفح إلى قلب القضية وأصبح التأشير لمرور المساعدات القطرية جوهر المعادلة التي ستغيّر ميزان القوى لفائدة غزّة وأهلها وأخذ التحريض على النظام المصري مرتبة الأولوية في خطاب «الثوريين» العرب فيما أصبح شهداء غزّة صحبة ضابط الحدود المصري المقتول ضحايا لسياسات «حماس» التي تتحمّل في رأي «المعتدلين» و«الحكماء» العرب مسؤولية الجريمة والعدوان.
خطاب عربي يلخّص دراما الانقسام الذي يمنح إسرائيل التغطية الشاملة على جريمتها يتحمّل مسؤوليته كل أطراف التراشق العربي، الباحثين عن مصالح أنظمتهم وشرعية أدوارهم على حساب دماء الأبرياء الفلسطينيين.
في ركن غير بعيد يقف وجه آخر من وجوه العبثيّة اسمه: «هبّة الجماهير العربية» وتلك مسألة يتكرّر حولها دوما النظر والتحقيق كلما حل مهرجان للتنفيس وانسحب آخر!!!
 
(المصدر: جريدة الصباح (يومية – تونس) بتاريخ 30 ديسمبر  2008)
Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans monde
commenter cet article
31 décembre 2008 3 31 /12 /décembre /2008 12:37
 
 منصف المرزوقي


الأطفال الثمانية الذين ماتوا في قصف غزة هذا الصباح...مئات لشهداء والجرحى للثلاثة أيام الأخيرة...المساجد التي دمرت...كل هذا لم يحصل بفعل من تظنون أو قل أنكم تتوهمون عندما تصرون على أن المجرمين هم الصهاينة.
 كل من مارسوا القانون يعلمون أن الجاني الأكبر أمام المحاكم في جريمة اغتيال ليس من يطلق النار وإنما من حرض على الجريمة...من سكت عنها...من مهّد لها......من جعلها ممكنة.
وهذا المجرم الحقيقي في قضية الحال ليس إلا النظام السياسي العربي الفاسد.
لا تنسوا أبدا وعلموا أطفالكم في كتب التاريخ أن ممثل له، يرفض فكري تذكّر اسمه و لساني النطق به، لكنه يسمي نفسه وزير خارجية مصر- وقف ليقول أن الجيش المصري الباسل سيقطع رجل أي غزّاوي يتجاسر على حدود مصر المقدسة.
كون من خولت له نفسه الشريرة اقتحام الحدود المقدسة المشار إليها أعلاه فلسطيني،عربي، مسلم بل ويموت من الجوع و ويستجير بأمه مصر لم يعني شيئا لهذا الرجل البائس.
 ومن أين أن تعني له مأساة حصار الشعب الفلسطيني شيئا وهو ممثل نظام يحاصر الشعب المصري نفسه

كل من يتصور حلا لمشاكلنا ومنها الحالية، بمثل هذا النظام مثل من يتصور إمكانية الكتابة بالسكين والأكل بالقلم.... خطأ في الأداة....أو كمن يتصور معالجة المخمور بمزيد من الخمر...خطر في الأداة...أو كمن يدعو لغسل الميت بالبول...دنس في الأداة.
 نعم النظام السياسي العربي ملكيا أو جملكيا- بما هو استفراد شخص بالسلطة وإطلاق يدي عائلته في المال العمومي ومصادرة مؤسسات الدولة من جيش وبوليس وقضاء للتأبيد والتوريث، والاستعانة بالخارج على شعبه مقابل خيانة كل مصالح هذا الشعب،-أداة لافعالة خطرة ومدنسة.
 لم يعد خافيا على عربي اليوم أن هذا النظام هو الذي يحاصر أهلنا في غزة.
أنه هو الذي يحاصرنا في بيوتنا ويشردنا من أوطاننا ويملأ سجونه بنخبنا ويحكمنا بقوانين الطوارئ والإرهاب.
أنه هو الذي يظهر اعتداله في كل القضايا ما عدا الاعتدال في القمع وفي سرقة ثرواتنا وتبذيرها على طاولات القمار في ماربيلا وموناكو ولاس فيجاس وفي ليالي عاهرة بمليون دولار.
أنه هو الذي يجعل من أوطاننا مزارع ومن شعوبنا قطعان للرعي بل وسمى أقدس أراضينا باسم عائلة من عائلاته.

أنه هو الذي يمنع أن تقوم لنا وحدة سياسية أسوة بالأمم الكبرى الأخرى، فنحفظ كل حقوقنا في عالم لا مكان فيه لمن ليست لهم عزة ومناعة التجمعات الكبرى.
أنه هو الذي جعل من جيوشنا جيوش احتلال داخلي
 أنه هو الذي يجعل مهمة شرطتنا حماية الجريمة المنظمة من المجتمع لا حماية المجتمع من الجريمة المنظمة
أنه هو الذي يجعل من قضائنا جهاز تشريع الظلم أي أساس خراب العمران.
أنه هو الذي خصخص الدولة وجعل الوطنية ولاء لشخص ولعائلة
أنه هو الذي يضرب كل فعالية مؤسسات إنتاج المادة والمعرفة والقوانين والقيم لأنه يحكم بالرجل غير المناسب في المكان غير المناسب والشعار الولاء قبل الكفاءة.
أنه هو الذي يكبّل طاقاتنا فجعلنا لا ننتج إلا القبح والبذاءة والرداءة.
أنه هو الذي يتعامل مع القوى الخارجية لا كوكيل لنا لكن كوكيل لها.

أنه هو الذي استهل حمانا وأطمع فينا صغار الأعداء وكبارهم لأنهم يعرفون أن سلاحه موجه لصدورنا لا لمن يقصفون المساجد ويقتلون الأطفال.
أنه هو الذي يجنّد كل قواه اليوم حتى لا نخرج للشوارع نلطم وجوهنا من فرط الشعور بالخزي العار أمام ما يحدث في غزة وفي غير غزّة.
لهذا آن الأوان من الأمة وممثليها في كل المنابر للإعلان أنه هو العدو الأول وكل عدوّ آخر أمامه لاشيء.أما من يدعون أنه يمكن إصلاح هذا الرميم فهم لا يواجهون إلا بالشفقة أو بالازدراء حسب مزاج اللحظة.
 انتبهوا أن النظام ليس شخصا وأنه لن يجدينا نفعا أن نستبدل حسني بجمال، وبن علي بالقلال ومعمّر بسيف الإسلام، مثلما لم يجدينا نفعا استبدال الحسن بمحمد والحسين بعبد الله.
لنظام السياسي العربي الفاسد وليد منظومة عائلية لا تنتج إلا الخانع والمتمرّد.
النظام السياسي العربي الفاسد وليد نقل غبي لأنظمة قومية وشيوعية عاثت في شعوب كبرى منها الشعب الألماني والروسي فسادا أين منه فسادنا وتسببت في كوارث أين منها التي نعيش.
النظام السياسي العربي الفاسد وليد منظومة أفكار ورثناها من ماض يصرّ البعض على تخييله وهو ظلام مظلم أظلم (المستبدّ "العادل"- شرعية التضحية بالثلثين "الفاسدين" من أجل الثلث " الصالح"- رجل كألف وألف كأفّ )
النظام السياسي العربي هجين،أمّه عصابة الرئيس المزمن التي ولغت في المال العمومي وأبوه البوليس السياسي الذي يحميها.
هذا ما يجعل من التخلص منه قضية معقدة. فالأمر يتطلب ثورة فعلية في المفاهيم والقيم والتصورات والتنظيم..
يبقى أن أسهل حلقات السلسلة على التفكيك الدولة الاستبدادية التي تبلور وجوده وتحفظه.
المشكلة اليوم كيف يمكن تدمير ما يدمرنا...القضاء على من هو بصدد القضاء علينا.
 لنقلها صراحة. المعارضات السياسية والحقوقية فشلت في المهمة بفعل القمع والتهجير والتنافس الداخلي السابق لأوانه.
يكفيها فخرا أنها شكلت لأكثر من ثلاثة عقود مهد المقاومة وأولى طلائعها.
واليوم حان وقت لاعبين جدد أعطيناهم كل الوقت للتأهب، نحن من واجهوا البعبع البشع بلا سلاح إلا القلم والإيمان وأحلام نعلم أنها مشاريع الأمة المقهورة.
ليحرّكوا جيوشا قيل أنها استسلمت كليا للفساد.. شرطة قيل أن تورط أقلية منها في الجرائم ربط مصير أغلبيتها بمصير النظام... جامعات قيل أنها طلقت السياسة... شباب قيل انه استقال وتميّع.. مؤسسات اقتصادية قيل أنها ألقت بسلاحها أمام عجرفة العولمة...شارعا قيل أنه مات واندثر...ثقافة قيل أنها تبحث عن مستقبلها في ماضيها.

كل هذه القوى النائمة مطالبة اليوم بالإعداد للثورة العربية لتلعب في القرن الواحد والعشرين الدور الذي لعبته الثورة الفرنسية في القرن الثامن عشر والثورة الروسية والصينية في القرن العشرين..قفزة إلى الأمام في تاريخ شعوب لم يفهم حكامها في الإبان حجم التنازلات التي يحب تقديمها لشعوبهم للحفاظ على رؤوسهم فوق أعناقهم.
لينقضوا على ضباع هرمة تنزف من كل شريان.
ليقطفوا الثمرة فهي أكثر من طازجة.

ولتفويت الفرصة على المغامرين داخل نظام ملآن بالأغبياء الخطرين، لتكن ثورة مدنية. من أين لأنظمة جبانة أن تصمد أمام مظاهرات في كل مدينة وكل قرية وإضراب في كل مصنع ورفض دفع الضرائب من الجميع وجعل " انتخاباتهم" أيام الإضراب العام.
لا تنسوا أن جل العصابات التي تشكل نواة هذا النظام لا ينتظرون إلا أولى الإشارات للهرع لبلدان أسيادهم أين اخفوا سرقاتهم..

ويوم يتحقق الاستقلال الثاني في كل قطر وتبنى الدولة الديمقراطية...
ويوم تبني هذه الدول بينها اتحاد الدول الديمقراطية العربية...
ويوم تصبح لنا عقيدة أمن قومي موحدة وقوات قادرة على إعطائها المصداقية
...يومها سنصبح اسودا في عرينها ولن يتجاسر علينا ذئب أو كلب.آنذاك وسيأتوننا طلبا لا للاستسلام وإنما لسلم نمنحه بشروطنا لا بشروطهم، نمنحه لأننا أصبحنا الأقوياء... لأننا عدنا أطفال صلاح الدين.
هذا اليوم قد يكون جد قريب وقد يكون ابعد مما نأمل، لكن لجعله حقيقة في أقرب الآجال، لا تتركوا الشجرة، حتى وإن كانت تحترق، تحجب عنكم الغابة وهي على وشك الالتهاب.

د.منصف المرزوقي
 
(المصدر: موقع " ايلاف" ( بريطانيا) بتاريخ 30 ديسمبر 2008)
Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans monde
commenter cet article