Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

Profil

  • Tunisie mon pays!
  •  Vive la Tunisie Libre
  • Vive la Tunisie Libre

Recherche

Archives

27 janvier 2008 7 27 /01 /janvier /2008 17:25
غزة الصمود
لم لا .. مسيرة مليونية
 
ماذا للمرء أن يقول في زمن تهاوت فيه نخوة الإسلام و العروبة حتى صرنا نرتضي قتل أبنائنا و اغتصاب نسائنا تحت مطية الحسابات و المصالح الموازية لهذا الفريق أو لذاك البلد..
حقيقة.. ماذا يمكننا أن نعطي لشعب أعزل، محاصر، يضطهد بالليل و النهار، سرا و علانية..من لأخ الدين و الدم و العرض ؟ من للأم الثكلى و الأطفال الرضع ؟ من يلملم جراحنا و يجمع شتاتنا ؟ ألم نسأم من التمسح على أعتاب من خان القضية و  تآمر على هذا الشعب لتركيعه و بيع أرضه و عرضه على مائدة المزايدات السياسية و مصالح الاستكبار في هذا العالم ..
إنه لعار علينا .. و أي عار.. كلنا مطالبون ، و الجميع في قفص اتهام التاريخ الذي يراقب انتكاسنا و تململنا في تحمل المسؤولية . أبناء أمتي .. مرة أخرى يرسم لكم شعب فلسطين و أبناء غزة الصامدين طريق الخلاص .. فلا مجال للحوار مع المغتصب و لا فائدة ترجى من  بالونات ساستنا المتترسين وراء عروشهم، فلا خيار إلا خيار الشعب.
 حطموا قيود الاستحالة و انتفضوا عبر الحدود منجدين إخوتكم..اقتحموا هذه الحدود في حملة شعبية عارمة تدك كل الحصون.. و تتجاوز كل المعابر ، نعم ، لم لا.. مسيرة مليونية هدية من هذه الأمة لهذا الشعب المجاهد الصامد، فكم من الزمن حافظ إخوتنا في فلسطين على شرفنا جميعا أمام الصهاينة المغتصبين بدماء و أجساد أبنائهم ألا يحق علينا أن نرد لهم الجميل.
إلى أي مدى سيتواصل انغلاق هذه المعابر وهمجية هذا الاحتلال و التلاعب بحقوق هذا الشعب المغتصب و الشعب المسفوكة دماه بيد باردة.. لو استطعنا أن نرسم ملحمة جديدة من النضالات نتجاوز فيها الفرجة و المتابعة بأعين دامعة و أفئدة وجلة خائفة ، وصياغة بيانات المساندة و التنديد و...إلى الاعتصامات عبر الحدود و المسيرات إلى فلسطين في انتفاضة من الخارج موازية مع الداخل ..
لو أردنا لقضية فلسطين أن تأخذ منعرجا هاما لصالح الأمة فلن يكون ذلك إلا بدعم الشعوب الصادقة لها.. دعما نريده في مستوى تضحية هذا الشعب و ليس هذا بعزيز لو تصالحنا مع أنفسنا و حددنا أولوياتنا ، فالعدو واحد وإن اختلفت مظاهره فلم لا نكون رجلا واحدا في مواجهته ، لم لا نهب منجدين لإخوتنا .
 بالأمس تجاوز أبناء غزة معبر رفح نحو مصر طالبين الغوث ، ألا يمكننا أن ندخل غزة مغيثين إخوتنا كل بما يستطيع .. من متاع و أطعمة و ألبسة ...ألا يمكننا أن نتجاوز نقطة الصفر هذه و نحقق بعض النقاط لصالح هذا  الشعب الهمام ، هل من المستحيل على ممثلي الشعوب العربية و الإسلامية من حركات و أحزاب و جمعيات سياسية و ثقافية و نقابية أن تجعل من هذا النداء حقيقة نراها بالعين و نطمس بها أعين الحاقدين المستكبرين..
كلنا يد واحدة من أجل نصرة أبناء غزة و الشعب الفلسطيني
فتحي الماجري: طالب بمعهد الصحافة و ناشط حقوقي

Partager cet article

Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans politique Tunisie
commenter cet article

commentaires