Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

Profil

  • Tunisie mon pays!
  •  Vive la Tunisie Libre
  • Vive la Tunisie Libre

Recherche

Archives

3 mai 2008 6 03 /05 /mai /2008 12:25
رئيس الدولة يلقي خطابا بمناسبة عيد الشغل
العمل على تعزيز تنافسية الاقتصاد، تحقيق الاكتفاء الذاتي والأمن الغذائي والمحافظة على مواطن الشغل
الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل: إشادة بالدعم الرئاسي للمنظمة الشغيلة
قراءة رئيس الدولة المتبصرة لتحولات الفضاء العالمي خير حافز للتونسيين على مضاعفة البذل

 
 

أكرم الرئيس زين العابدين بن علي، خلال الموكب الذي انتظم صباح يوم امس احتفالا بعيد الشغل، النقابيين والشغالين والمؤسسات بإسناد وسام الشغل وتسليم جوائز العامل المثالي والتقدم الاجتماعي واللجان الاستشارية للمؤسسات ونيابات العملة.
وقد تميز هذا الموكب بتسلم الرئيس زين العابدين بن علي الميدالية الأولى للجمعية العالمية لتفقد الشغل من الكاتب العام لهذه الجمعية السيد بول فيبير وذلك تقديرا لحرص سيادته الدؤوب منذ تحول السابع من نوفمبر على تأمين افضل ظروف العمل وتنمية الحوار الاجتماعي مما مكن تونس من حضور متميز في الهيئات والفعاليات الاممية وعزز اشعاع النموذج التونسي في مجال تفقد الشغل على الصعيد الدولي.
والقى رئيس الدولة في هذا الموكب خطابا ابرز فيه الجهود والمبادرات التي ما فتئت تقوم بها تونس لتأمين حقوق العمال والمحافظة على مصالحهم وتحسين طاقاتهم الشرائية بما مكن من ترسيخ تقاليد الحوار والوفاق بين جميع الاطراف الاجتماعية.
واكد سيادة الرئيس التمسك رغم كل الصعوبات بانتظام دورات التفاوض الاجتماعي والتعويل في ذلك على ما تتحلى به جميع الاطراف من عزم على انجاح الجولة الجديدة من المفاوضات على غرار سابقاتها وعلى انهائها في الآجال المحددة.
وشدد على ان مكاسب الضمان الاجتماعي التي تحققت للعمال ولسائر أفراد الشعب بمختلف فئاته تعد مبعث فخر واعتزاز للمضي قدما في تحسين نسبة التغطية التي بلغت قرابة 92 في المائة وتنفيذ الاصلاحات الكبرى التي يستوجبها تطور المجتمع مضيفا ان الجهود ستتواصل للترفيع في نسبة التغطية الاجتماعية في اطار برنامج تونس الغد لتبلغ 95 في المائة مع نهاية سنة 2009 .
وأعلن رئيس الدولة بهذه المناسبة عن جملة من القرارات والاجراءات تتعلق بالخصوص بالزيادة في الاجر الادنى المضمون في القطاعين الفلاحي وغير الفلاحي وبوضع برنامج وطني للتصرف في الاخطار المهنية.
كما اذن باحداث 56 مدرسة اعدادية تقنية انطلاقا من العودة المدرسية المقبلة وبمراجعة السلم الوطني للمهارات والتعجيل باحداث مرصد للمهارات والمهن المتجددة والجديدة فضلا عن اجراء تقويم دقيق لواقع التنمية بالمعتمديات ذات الاولوية.
وجدد سيادة الرئيس التأكيد على ان التشغيل يظل «اولويته» الدائمة باعتباره حقا اساسيا من حقوق الانسان وعاملا جوهريا في تعزيز كرامة الفرد وهو اليوم رهان كبير تعمل البلاد على كسبه.
ثم تولى الرئيس زين العابدين بن علي اسناد وسام الشغل من الدرجة الاستثنائية الى ثلة من الاطارات والمسؤولين النقابيين تقديرا لعملهم من اجل ارساء علاقات مهنية يسودها التفاهم والحوار بما يؤمّن عوامل التنمية ويوازن بين مقتضيات النجاعة الاقتصادية والتقدم الاجتماعي.
كما اسند سيادة الرئيس جائزة العامل المثالي لمن تميزوا بروح البذل والاجتهاد والحرص على الزيادة في الانتاج وتحسين الانتاجية.
واكرم رئيس الدولة عددا من المؤسسات التي تميزت بالمجهود المتواصل لتطوير وسائل الانتاج وتحسين ظروف العمل وذلك باسنادها جائزة التقدم الاجتماعي. كما اكرم اللجان الاستشارية للمؤسسات ونيابات العمل التي تميزت بمساهمتها الفاعلة في النهوض بالحوار الاجتماعي والعلاقات المهنية داخل المؤسسة.
وكان السيد عبد السلام جراد الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل القى بهذه المناسبة كلمة بين فيها ان حرص الرئيس زين العابدين بن علي على توسيم عدد من النقابيين والعمال وأصحاب المؤسسات يعكس السياسة المتبصرة لسيادته والهادفة الى شحذ همم التونسيين وتعزيز ايمانهم بقدسية العمل وبقدرتهم على تحدي الصعاب.
واكد ان رئيس الدولة جعل من الحوار الاجتماعي منهجا ثابتا في التعامل بين أطراف الانتاج وحرص على صون المجتمع من مساوىء العولمة وعلى ان يكون تأمين الحياة الكريمة لجميع الفئات والجهات هو غاية التنمية بما مكن من ارساء منوال تنمية يوفق بين النجاعة الاقتصادية والرقي الاجتماعي وجلب للبلاد تقدير المنظمات الدولية التي تعلم جيدا أن نجاح تونس في ظل محدودية الثروات الطبيعية مرتبط بالحكمة السياسية وصواب الخيارات المرسومة.
واعرب عن اليقين بأن قراءة رئيس الدولة المتبصرة لتحولات الفضاء العالمي وتعامله الرصين مع الظروف الاقتصادية العالمية المتقلبة وبخاصة الارتفاع المشط لاسعار النفط والمنتجات الفلاحية مثل خير حافز لجميع التونسيين والتونسيات على مضاعفة البذل من أجل دعم القدرة التنافسية للاقتصاد الوطني وترسيخ مقومات الرفاه والاستقرار الاجتماعي.
واكد ان النقابيين والشغالين الذين يدركون جيدا جسامة التحديات المطروحة سيظلون اوفياء لمنهج الحوار الاجتماعي مشيدا بالدعم الذي ما فتىء يوليه رئيس الدولة للمنظمة الشغيلة وبمثابرة سيادته في تعزيز البعد الاجتماعي في مناخ عالمي يشهد تراجعا اجتماعيا.
واشار الى ان ما تنعم به تونس من حرية نقابية وتعاون بين الشركاء الاجتماعيين مثل دافعا قويا للنقابيين والشغالين للانخراط بحماس في مجهود التنمية تحدوهم ثقة كبيرة في تمشي رئيس الدولة الاصلاحي الذي أثمر حصيلة هامة من المكاسب في مقدمتها الترفيع السنوي في أجور الشغالين وتطوير تشريعات العمل.
وجدد الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل عزم النقابيين والشغالين على استكمال الجولة الجديدة من المفاوضات الاجتماعية في كنف التشاور بين أطراف الانتاج بما يعزز مكاسب الاجراء ويرتقي بقدرتهم الشرائية ويدعم الوئام بين مختلف فئات المجتمع.
واكد في هذا الصدد ان هذه المكتسبات ستتعزز قريبا بدخول المرحلة الثانية من نظام التأمين على المرض حيز التطبيق بالتوازي مع انطلاق البرنامج التأهيلي لقطاع الصحة العمومية علاوة على الاستعدادات الجارية لعقد الندوة الوطنية حول التشغيل.
وقد التقى الرئيس زين العابدين بن علي باعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل قبل انطلاق الموكب الذي حضره النائب الاول لرئيس التجمع الدستوري الديمقراطي ورئيسا مجلسي النواب والمستشارين واعضاء الديوان السياسي للتجمع واعضاء الحكومة. كما دعي لحضوره الامناء العامون للاحزاب السياسية ورؤساء المنظمات الوطنية والهيئات القائمة والمجالس الاستشارية وعدد من الاطارات والشخصيات الوطنية.
 
(المصدر: جريدة الحرية (يومية - تونس) بتاريخ 2 ماي 2008)

Partager cet article

Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans politique Tunisie
commenter cet article

commentaires