Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog

Profil

  • Tunisie mon pays!
  •  Vive la Tunisie Libre
  • Vive la Tunisie Libre

Recherche

Archives

18 janvier 2009 7 18 /01 /janvier /2009 19:44

إنقسام العرب رحمة

 

حروب القمم العربية التي اختتمت جولتها الثانية يوم امس بعقد' قمة غزة الطارئة' في الدوحة بحضور دول عربية نافذة مثل سورية والجزائر والسودان، واخرى اسلامية ذات ثقل مثل ايران وتركيا واندونيسيا، تعكس ظاهرة صحية في العمل السياسي العربي على عكس ما يتصور الكثيرون.

 

فالخلاف في وجهات النظر، بل وانقسام المنطقة العربية الى محاور متصارعة، هو حراك مطلوب لتحريك المياه العربية الراكدة المتعفنة، وضخ بعض اوجه الحياة في العروق المتصلبة، بعد سنوات من الجمود والوفاق العربي الكاذب المخادع الذي قاد الى حال الهوان الحالية والتي تنعكس في ابشع صورها في الصمت اكثر من ثلاثة اسابيع على المجازر الاسرائيلية في قطاع غزة.

ما حصل في قمة الدوحة على درجة كبيرة من الاهمية ليس بسبب القرارات المهمة التي صدرت عنها، مثل اقدام كل من موريتانيا وقطر على 'تجميد' العلاقات الدبلوماسية مع اسرائيل، وانشاء صندوق لاعادة اعمار القطاع، والمطالبة بلجنة تحقيق دولية في الانتهاكات الاسرائيلية لحقوق الانسان والجرائم ضد الانسانية المرتكبة، وانما ايضا لان هناك فئة من العرب قررت ان تكسر حاجز الصمت، وتخرج عن الطوق الامريكي ـ الاسرائيلي وتنتصر للاطفال الذين تطحن عظامهم الدبابات الاسرائيلية.

جميل ان تحدث حالة الفرز الراهنة في المواقف، وان تتكرس من خلال اتخاذ قرارات تستجيب لمطالب الشارع العربي ولو جزئيا، الامر الذي يؤكد ان المظاهرات الصاخبة التي عمت معظم العواصم العربية بدأت تعطي بعض الثمار، وتدفع بالنظام الرسمي العربي، او قطاع منه للتحرك وعمل شيء ما، بعد ان ظل هذا الحراك الشعبي 'جعجعة دون طحن' ولسنوات عديدة.

'ثقافة السلام' التي سادت المنطقة طوال السنوات الثلاثين الماضية بدأت بالتآكل، بعد ان ثبت عمليا عدم جدواها، ورفض الطرف الآخر التجاوب عمليا معها رغم كل المغريات الدسمة، من تطبيع سياسي ودبلوماسي، وحوار اديان، وتنازلات ضخمة عن الكثير من الثوابت العربية.

مبادرة السلام العربية التي جاءت العنوان الابرز لتلك الثقافة، فقدت الجزء الاكبر من شرعيتها في قمة الدوحة، عندما جرى سحب التأييد لها من قبل اكثر من نصف الدول العربية، ان لم يكن اكثر، وفصائل المقاومة الفلسطينية الاهم، وخاصة حركتي حماس والجهاد الاسلامي.

 

الرئيس السوري بشار الاسد اعلن وفاة هذه المبادرة، مثلما اعلن وقف كل المفاوضات غير المباشرة مع الدولة العبرية، بوساطة تركية، واستخدم في خطابه الذي القاه في القمة لهجة غير مسبوقة منذ وفاة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، بل ردد كلماته نفسها، مثل 'ما أخذ بالقوة لا يستعاد بغيرها' و'العين بالعين.. والسن بالسن.. والبادي اظلم'.

وربما يجادل البعض بأن هذا 'مجرد شعارات' وانفعال عاطفي املته حراجة الظرف الراهن، وربما يكون الحال كذلك، ولكنه يعكس ثقة بالنفس، واستعدادا لمرحلة جديدة من المواجهات الاقليمية والدولية، وادارة الظهر لاسلوب استجدائي مهين، اتبعه النظام العربي لسنوات طويلة، لم يجن من ورائه غير الهوان والمزيد من التهميش، وفوق كل ذلك العدوان الاسرائيلي الوحشي على قطاع غزة.

انها مؤشرات 'صحوة عربية'، ومقدمات لتغيير انتظرته المنطقة طويلا، يذكرنا بصحوة مماثلة فرضت نفسها بأشكال عديدة اثر هزيمة حزيران عام 1967، مثل حرب الاستنزاف البطولية، وانطلاق حركات المقاومة الفلسطينية بزعامة حركة 'فتح'، واعادة بناء الجيوش العربية على أسس حديثة اثمرت انتصارا مفاجئا في حرب اكتوبر عام 1973، والاستخدام الفاعل لسلاح النفط.

معركة الكرامة في آذار (مارس) عام 1968 غيرت معادلات سياسية واقليمية راسخة، ابرز معالمها: دعم عربي كبير لحركات المقاومة، وتغيير قيادة منظمة التحرير عنوان مرحلة الهزيمة، وتتويج الرئيس الراحل ياسر عرفات، قائد هذه المقاومة، زعيماً للمنظمة وللشعب الفلسطيني. وربما يؤدي هذا الصمود الكبير في مواجهة آلة القتل الاسرائيلية الوحشية من قبل رجال المقاومة في قطاع غزة الى تغيير جذري مماثل، في القيادات والنهج معاً.

اسرائيل ستخرج ضعيفة وخاسرة سياسياً، مثلما كان حالها بعد كل الحروب العسكرية التي خاضتها في المنطقة على مدى ربع القرن الماضي، ابتداء من حرب العاشر من رمضــان اكتوبر، ومروراً باجتياح لبنان عام 1982، وعام 2006، وانتهاء بحرب الابادة الحالية في قطاع غزة. واول مظاهر هذا الضعف خسارتها معظم اصدقائها العرب والمسلمين، مثل تركيا وقطر وموريتانيا وسلطنة عمان واضعاف ما تبقى منهم (مصر)، وانهيار مبادرة السلام العربية، وما تشكله كأول خطوة جدية نحو التطبيع الكامل معها، وانهيار مكانة السلطة الوطنية الفلسطينية ورئيسها محمود عباس شريكها الاساسي في العملية السلمية.

الرئيس محمود عباس ارتكب خطأ كبيراً عندما رضخ لضغوط مصرية وسعودية وقاطع قمة الدوحة الأخيرة، وترك مقعد فلسطين خالياً فيها للمرة الأولى منذ تبلور هوية التمثيل الفلسطيني في اطار منظمة التحرير الفلسطينية، فقد حسب نفسه على احد المحاور العربية المتنافسة، وهو الذي طالما انتقد رئيسه الراحل ياسر عرفات لأنه ارتكب خطأ كبيراً بانحيازه الى معسكر دول 'الضد' في ازمة احتلال الكويت، وكان يردد دائماً في مجالسه الخاصة، واجتماعات القيادة الفلسطينية عن اهمية تحييد القضية الفلسطينية في اي انقسامات عربية.

فالفراغ يجد دائماً من يملأه وبسرعة في حال حدوثه، وهذا ما فعلته ايران بخروج مصر من المعادلة الاقليمية، وانهيار الدور العراقي بفعل الاحتلال الامريكي، وهذا ما تفعله حالياً، او تحاول فعله فصائل المقاومة المعارضة لسلطة رام الله، مثل حركتي 'حماس' والجهاد الاسلامي والجبهة الشعبية القيادة العامة.

الرئيس عباس ربما لا يكون المخطئ الوحيد، فالسيد عمرو موسى امين عام الجامعة العربية انهى حياته السياسية بالانحياز الى 'محور الاعتدال'، عندما قاطع بدوره قمة الدوحة، وادار ظهره لكل المواقف 'الثورية' التي جعلت منه اسطورة يتغنى بها البعض، وينال شهرة واسعة بسببها.

ولعل الانجاز الأكبر لحروب القمم العربية، وتبلور المحاور السياسية المتنافسة، هو رمي الكرة في ملعب القمة الثالثة التي ستعقد يوم الاثنين المقبل في الكويت. فالضغوط باتت متعاظمة على رعاتها لاتخاذ خطوات عملية، تجاري قمة الدوحة وقراراتها، مثل سحب المبادرة العربية للسلام وقطع العلاقات الدبلوماسية مع اسرائيل، وانهاء حوار الأديان والآمال المعلقة عليه، واستخدام الاقتصاد كسلاح لفرض الارادة العربية على الغرب الداعم لاسرائيل وعدوانها، وهو السلاح الأمضى في هذا الاطار.

اختلاف اساطين نظام العجز العربي 'رحمة'، وما كان له ان يتحقق الا بفضل شهداء قطاع غـــزة، والانتفاضات الاحتجاجية والتضامنية العارمة في الشوارع العربية والاسلامية بل والعالمية، فهذه هي المرة الأولى التي يفرض فيها الرأي العام العربي نفسه بقوة على حكامه او بعضهم، ويدفعهم لفعل شيء ما، فشكراً له.

 

)المصدر: جريدة القدس العربي (يومية - بريطانيا) بتاريخ 17 جانفي

Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans Islam
commenter cet article
27 décembre 2008 6 27 /12 /décembre /2008 14:57
عشرات الشهداء ومئات الجرحى ...طائرات الاحتلال الاسرائيلي تقصف عشرات المقار والمؤسسات التابعة للحكومة المقالة قي مناطق مختلفة من قطاع غزة


غزة / سما / بدأ جيش الاحتلال الاسرائيلي حملته العسكرية ضد قطاع غزة حيث هاجمت طائرات الاحتلال الاسرائيلي ظهر اليوم معظم مقارات حركة حماس والامن الوطني والشرطة البحرية في مختلف مناطق غزة ما اسفر عن استشهاد العشرات من رجال الشرطة والمدنيين واصابة اخرين بجراح مختلفة.

وقصفت طائرات الاحتلال مقرات امنية في جنوب قطاع غزة ووسط القطاع ومقرات الجوازات والادارات المدنية ومقار الشرطة فيما توجهت سيارات الاسعاف والمطافئ الى مختلف مناطق العمليات فيما تشتعل الحرائق في مناطق مختلفة.

وقال متحدث باسم الشرطة الفلسطينية ان اكثر من اربعين شهيدا وصلوا الى مشافي القطاع حتى اللحظة فيما اكدت مصادر طبية فلسطينية ان مئات الاصابات تصل تباعا الى مختلف مشافي قطاع غزة.
Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans Islam
commenter cet article
27 décembre 2008 6 27 /12 /décembre /2008 14:56
قالت مصادر طبية في قطاع غزة إن أكثر من 140 شهيدا قضوا نحبهم جراء سلسلة غارات شنتها مقاتلات حربية تابعة للاحتلال السبت 27/12/2008، على مواقع ومباني حكومية ومدنية في أنحاء متفرقة من قطاع غزة.



وأكد الدكتور معاوية حسنين مدير عام الإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة، أن جثامين أكثر من أربعين شهيدا وصلت إلى المستشفيات إضافة إلى مئات الجرحى، مشيرا إلى وجود جثامين عدد كبير من الشهداء تحت أنقاض المباني التي تهدمت جراء القصف الإسرائيلي.



وبُثت لقطات تلفزيونية لعشرات الشهداء والجرحى يرتدي بعضهم بزات شرطية وعسكرية وملابس مدنية ممزقين وممدين في الشوارع وتحت أنقاض المباني التي تم قصفها، كما كشفت مصادر في الشرطة على استشهاد العديد من قادة الشرطة وعلى رأسهم الشهيد البطل اللواء توفيق جبر مدير عام الشرطة.



وقال رجال إسعاف إنهم قاموا بنقل عشرات الشهداء والجرحى من أماكن طالها القصف الإسرائيلي وإن هناك عشرات الضحايا ما زالوا تحت الأنقاض.



ويأتي هذا القصف بعد سلسلة تهديدات أطلقها قادة الدولة العبرية بضرب فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة المحاصر.



وشوهد المئات من طلبة المدارس يهرعون في شوارع القطاع التي استهدفتها المقاتلات الحربية الإسرائيلية بعشرين غارة على الأقل، وبدت علامات التوتر والخوف جلية على ملاح مئات الفلسطينيين الذين أخلوا منازلهم وتدفقوا إلى أماكن القصف.



وتصاعدت أعمدة الدخان في سماء مدينة غزة المكتظ بالسكان، فيما هرعت عشرات سيارات الإسعاف والأطقم الطبية إلى أماكن القصف.



من جانبها استهجنت حركة حماس العدوان الذي نفذه الاحتلال على غزة ، ودعت الحركة كتائب القسام الذراع العسكري لها بالرد على جرائم الاحتلال، مشددة على أن الاحتلال سيدفع ثمن هذه المجزرة التي ارتكبت صباح اليوم


Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans Islam
commenter cet article
27 décembre 2008 6 27 /12 /décembre /2008 14:55
الغارات الإسرائيلية خلفت 140 شهيدا (الفرنسية)

أدانت عدة أطراف عربية الغارات التي شنتها اليوم قوات الاحتلال الإسرائيلي على مناطق متفرقة من قطاع غزة وخلفت مئات الشهداء والجرحى، منتقدة في هذا الإطار ما اعتبرته تواطؤ وصمت الحكام العرب والمنظمات الدولية بشأن هذا العدوان.

وندد المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين بمصر هذه الغارات الإسرائيلية التي خلفت حوالي 155 شهيدا ونحو مائتي جريح حسب مصادر طبية فلسطينية.

وقال محمد مهدي عاكف للجزيرة إن "الصهاينة لا يمكنهم ارتكاب هذه الجرائم إلا بتواطؤ مع الحكام العرب والمنظمات الدولية".

وأضاف أنه "رغم أن الوضع في منتهى الخطورة، فلم نسمع واحدا من القيادات العربية والإسلامية يوقف هذا العدوان".

وبدوره أكد رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب مصطفى الفقي أن مصر حكومة وشعبا "ترفض وتدين هذه المجزرة غير المسبوقة".

وفي العاصمة الأردنية عمّان نـُظم اعتصام حاشد أمام مجمع النقابات المهنية، رفع خلاله المشاركون لافتات تطالب برفع الحصار وفتح المعابر ووقف العدوان.

ودعا المراقب العام للإخوان المسلمين بالأردن سعيد همام في كلمة خلال هذا الاعتصام العلماء وشباب الأمة العربية والإسلامية للتظاهر للتنديد بالاعتداءات الإسرائيلية، ومحاسبة من أسماهم "الخونة والعملاء الذين أغلقوا المعابر".

وكان المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أكد أن الغارات الإسرائيلية أدت إلى تدمير معظم مقار الشرطة التابعة للحكومة الفلسطينية المقالة.

ودعت حماس جناحها العسكري (كتائب القسام) إلى الرد على الغارات الإسرائيلية بكافة الأشكال.
المصدر: الجزيرة
Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans Islam
commenter cet article
27 décembre 2008 6 27 /12 /décembre /2008 14:54
أطفال فلسطينيون يراقبون دخول الشاحنات عقب الفتح الجزئي للمعابر (الفرنسية)

ضياء الكحلوت-غزة

وصف مسؤولون فلسطينيون سماح سلطات الاحتلال الإسرائيلي بفتح المعابر التجارية مع قطاع غزة ساعات معدودة كل فترة من الزمن، بأنها "مسرحية إعلامية لذر الرماد في العيون".

كما اعتبروا أن فتح المعابر ساعات لا يسد حاجة قطاع غزة ساعات أيضاً، وذكر هؤلاء المسؤولون أن القطاع المحاصر يحتاج ستمائة شاحنة يومياً، وتحتجز إسرائيل على المعابر وفي موانئها نحو أربعة آلاف شاحنة لتجار فلسطينيين من غزة.

ونعت رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار الخطوة الإسرائيلية بالحيلة والمسرحية، مشيراً إلى ضرورة إبعاد معابر القطاع التجارية عن أي ملفات أخرى وعدم ربطها بها.

وقال النائب جمال الخضري للجزيرة نت إن السماح لعدد محدود من الشاحنات بدخول غزة لا يكفي ساعات قليلة، مؤكداً أن المعابر قضية إنسانية واقتصادية لمرور المواد الغذائية وحاجيات السكان.

كما ناشد كافة الأطراف المعنية للضغط على الاحتلال وإلزامه بضرورة فتح المعابر وإبقاءها مفتوحة، وعدم التذرع بأي ذرائع وحجج من أجل إغلاقها.

أما الناطق باسم إدارة المعابر بالحكومة الفلسطينية المقالة فقال إن فتح إسرائيل للمعابر محاولة لخداع العالم، وللتغطية على جرائم وممارسات الاحتلال القمعية وتكريس سياسة الحصار.

وأضاف عادل زعرب أن سلطات الاحتلال فتحت معبر كرم أبو سالم لإدخال المساعدات الإنسانية للقطاع سبعة أيام فقط في نوفمبر/ تشرين الثاني وثمانية أيام فقط هذا الشهر، وأن إسرائيل ما زالت مستمرة في ممارسة الضغوط لمنع فتح معبر رفح الفلسطيني المصري.

وعبرت القطاع 106 شاحنات أرسلتها القاهرة ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) والقطاع الخاص الفلسطيني, محملة بالأعلاف والقمح والشعير والوقود الصناعي لتشغيل محطة الكهرباء أمس. وتحدث تلفزيون إسرائيل عن قرارٍ جاء بسبب ضغط مكثف على تل أبيب من المجتمع الدولي ومصر.

وقال وزير الدولة بحكومة الاحتلال بنيامين بن إليعازر إن الفتح الجزئي للمعابر رسالة مفادها أن سكان القطاع ليسوا أعداء إسرائيل، بينما حمل رئيس الوزراء إيهود أولمرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مسؤولية معاناة سكان القطاع, وقال إنه لن يتردد في استعمال القوة لضربها وضرب الجهاد الإسلامي.
المصدر: الجزيرة + وكالات
Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans Islam
commenter cet article
27 décembre 2008 6 27 /12 /décembre /2008 14:54
الغارات الإسرائيلية كانت مكثفة واستهدفت نقاطا متفرقة من قطاع غزة (الفرنسية)

تعقد الحكومة الفلسطينية اجتماعا طارئا في مدينة رام الله لبحث الغارات الإسرائيلي المتواصلة على قطاع غزة التي خلفت مئات الشهداء والضحايا وأدانتها عدة أطراف فلسطينية ووصفتها بالمجزرة.

وقال أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه إن الحكومة الفلسطينية برئاسة سلام فياض تعقد اجتماعا طارئا لاتخاذ "إجراءات عاجلة ضد العدوان الإسرائيلي" ضد قطاع غزة.

وأضاف عبد ربه في مؤتمر صحفي أن الأولوية الآن هي وقف العدوان الإسرائيلي وتوجيه دعوة عاجلة لمجلس الأمن الدولي للاجتماع من أجل بحث التصعيد الإسرائيلي ضد القطاع.

إدانات متواصلة
في غضون ذلك تتواصل الإدانات الفلسطينية حيث اعتبر المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فوزي برهوم هذه الغارات بأنها مجزرة في حق الشعب الفلسطيني.

كما وصف برهوم في اتصال مع الجزيرة غارات اليوم بأنها محرقة وجريمة وجزء من مؤامرة كبيرة ضد حماس وضد المقاومة الفلسطينية. وقال إن قطاع غزة يدفع اليوم ضريبة ذلك التآمر.

وفي وقت سابق أدان موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحماس تلك الغارات ووصفها بأنه عملية إبادة جماعية وجزء من حرب الاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني.

واعتبر القيادي بحركة الجهاد الإسلامي خالد البطش الغارات الإسرائيلية جزءا من الحرب المفتوحة التي يقودها الاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني.

ويرى البطش أن الجيش الإسرائيلي يسعى من خلال هذا التصعيد إلى استعادة هيبة الردع التي أصيبت في الصميم خلال الحرب على حزب الله اللبناني في صيف 2006.

ومن جانبه قال رئيس الدائرة السياسية بمنظمة التحرير الفلسطينية فاروق القدومي إن ما قامت به إسرائيل اليوم في غزة ليس أول المجازر التي ترتكبها إسرائيل التي تنتهج سياسة نازية وعنصرية.

واعتبر القدومي في اتصال هاتفي مع الجزيرة أن العدوان الإسرائيلي على غزة هو مجزرة ضد الإنسانية، مؤكدا أن وجود إسرائيل في الشرق الأوسط يمثل خطرا على الإنسانية برمتها.

ووجه القدومي الذي كان يتحدث من تونس دعوة للعرب قادة وشعوبا للوقوف ضد العدوان الإسرائيلي وانتقد التردد العربي إزاء ما يتعرض له الشعب الفلسطيني.

ومن جانبه وصف سكرتير المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي الغارات الإسرئيلية بأنها مجزرة وحشية ضد كافة مكونات الشعب الفلسطيني، داعيا السلطة الوطنية الفلسطينية إلى ضرورة وقف كافة أشكال الاتصالات مع إسرائيل.

وطالب البرغوثي بتعزيز وحدة الصف الفلسطيني أمام هذا العدوان الذي لن يكسر إدارة الشعب الفلسطيني في الصمود والمقاومة.

واعتبر الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حاوتمة الغارات الإسرائيلية بانها محاولة جديدة من طرف الاحتلال لإسكات صوت المقاومة الفلسطينية.
المصدر: الجزيرة + وكالات
Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans Islam
commenter cet article
27 décembre 2008 6 27 /12 /décembre /2008 14:52
 المرشد العام للإخوان يطالب بتحركات شعبية عربية لدعم أهالي القطاع أبو مرزوق: لن نستسلم وكل خيارات الرد مفتوحة اتهم موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، حركة فتح و أطرافا عربية لم يسمها، بالتواطؤ مع الحملة العسكرية الإسرائيلية العنيفة التي بدأت ظهر اليوم على قطاع غزة، وذلك في الوقت الذي بدأت كتائب الشهيد عز الدين القسام- الجناح العسكري لحركة حماس- في إمطار المستوطنات القريبة من القطاع بعشرات الصواريخ من طراز جراد؛ ردا على العدوان الإسرائيلي. وأدانت الرئاسة الفلسطينية "بشدة" العدوان الراهن على قطاع غزة، الذي طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) بوقفه "فورا"، كما اعتبر المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، محمد مهدي عاكف، من جانبه إن ما يجري في غزة يتم بـ"تواطؤ كامل من الحكام العرب والمسلمين، ومن المنظمات الدولية". وقال أبو مرزوق في تصريحات لقناة "الجزيرة" - فيما فسره البعض بأنه إتهام غير مباشر للقاهرة -: "إن هناك أطراف حرضت إسرائيل على ممارسة عدوانها، وشاركت في إغلاق المعابر". وأضاف إن الحملة التي "تستهدف حركة حماس، وتصفية خيار المقاومة الفلسطينية لن تحقق أهدافها"، معتبرا أن إسرائيل لجأت إلى ذلك بعد "فشل الحصار" المتواصل المفروض على قطاع غزة منذ أكثر من عام. وردا على تصريحات أحد قيادات حركة فتح، والتي حمل فيها إطلاق الصواريخ من القطاع صوب إسرائيل، مسئولية العدوان الإسرائيلي، اتهم أبو مرزوق حركة فتح بـ"استبدال صناديق الاقتراع بالرصاص الإسرائيلي" للعودة إلى السيطرة على قطاع غزة، في إشارة إلى رفض عباس لحكم حماس في غزة بالرغم من وصول الحركة للحكم عبر الانتخابات. واتهم أبو مرزوق مصر بشكل غير مباشر بالتورط في الوضع الراهن في غزة، بسبب استمرار إغلاق المعابر؛ حيث ترفض القاهرة فتح معبر رفح البري، الذي يعتبر منفذ غزة الوحيد على العالم الخارجي؛ وتبرر ذلك بوجود اتفاقية تنظم الحركة عبر المعبر، توصلت إليها السلطة الفلسطينية مع إسرائيل في العام 2005 برعاية أوروبية. وأعلنت مصر اليوم عن فتح المعبر لاستقبال الجرحى لتلقي العلاج اللازم، كما دفعت بعشرات سيارات الإسعاف إلى المعبر وفتحت مستشفياتها أمام المصابين، كما أدانت العدوان وحملت إسرائيلية المسئولية عن سقوط شهداء. وحول الرد المنتظر من حماس على العدوان الحالي، قال أبو مرزوق: "سندافع عن شعبنا، سندافع عن أطفالنا، سندافع عن أنفسنا، سندافع عن كل شعبنا، وكل الخيارات مفتوحة". إلا أنه أضاف أن الوضع الميداني هو الذي سيحدد مستوى رد حماس على العدوان الإسرائيلي؛ حيث أشار إلى أن حماس رصدت تحركات عسكرية برية إسرائيلية على الحدود الشمالية والجنوبية مع القطاع، مشيرا إلى تخوفات من تحول القصف الجوي على القطاع، إلى عملية برية واسعة النطاق. وبعد ساعات قليلة من بدء الغارات الإسرائيلية، أمطرت كتائب القسام- الذراع العسكري لحركة حماس- المستوطنات الإسرائيلية القريبة من القطاع بوابل من الصواريخ من طراز "جراد"؛ استجابة لدعوة الحركة إلى "الاستنفار"، و"الرد بكافة الأشكال" على الغارات الإسرائيلية. "يوم الإعدام" من جهته وصف المتحدث الرسمي باسم حركة حماس، فوزي برهوم ما يجري في غزة بأنه يهدف إلى القضاء على المقاومة في قطاع غزة وسط صمت عربي مخيف، ووصف ما جرى بـ"يوم المجزرة"، و"المحرقة" وبـ"يوم الإعدام الجماعي" للشعب الفلسطيني. كما اتهم برهوم الاتحاد الأوروبي بالتواطؤ مع الهجوم الإسرائيلي الأخير على القطاع، والذي قال إن واشنطن أيضا تدعمه عبر تقديمها المال والسلاح لإسرائيل. وأضاف إن هياكل حركة حماس والحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة وكذلك كتائب الشهيد عز الدين القسام سليمة، وقال إنها "بخير"، وشدد على أن "كل الخيارات مفتوحة الآن أمام كتائب القسام وقوى المقاومة الفلسطينية" للرد على ما يجري في القطاع. من جهته قال خالد البطش القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إن عنف العدوان الإسرائيلي يشير إلى أن إسرائيل لا ترغب في أن تهزم مرة أخرى أمام المقاومة كما حدث في لبنان في حرب صيف 2006 أمام حزب الله. وقال في تصريحات "للجزيرة" إن العدوان الإسرائيلي يبغي محو الهزيمة التي لاقتها إسرائيل في هذه الحرب، مطالبا العرب بالتدخل لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، ودعا إلى عدم وقف الصواريخ الفلسطينية على إسرائيل. من جهته دعا نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، إلى تهدئة جديدة تشمل غزة ومختلف المناطق في الضفة الغربية، وقال إن العدوان الإسرائيلي يستهدف تصفية خيار المقاومة لدى الفلسطينيين. "بلا استثناء" وفي ردود فعل عربية أولية صدرت فور ورود أنباء العدوان قال المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد مهدي عاكف إن ما يجري في غزة يتم بـ"تواطؤ كامل من الحكام العرب والمسلمين، ومن المنظمات الدولية". وقال في تصريحات "للجزيرة": "إن كل العرب مسئولين بلا استثناء عما يجري في القطاع من عدوان"، ودعا الحكام العرب والمسلمين إلى "ترك الشعوب تتدخل لنصرة إخواننا في غزة". وانتقد عاكف عدم استنكار أحد من الرؤساء العرب لما أعلنته وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني خلال زيارتها الأخيرة للقاهرة، والتي هددت فيها بإسكات الصواريخ التي تطلقها حركة حماس من قطاع غزة، وتغيير الوضع في قطاع غزة بمختلف الأدوات المتاحة، بالرغم ما في ذلك من تهديدات واضحة لحركة حماس، ولفلسطينيي غزة. ودعا المرشد العام المقاومة إلى "الاستمرار في جهادها وعدم الاستسلام فداء لدينهم وأوطانهم". وقال المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين في مصر، محمد مهدي عاكف إن "كل العرب بلا استثناء" يتحملون مسئولية ما يجري، ودعا القيادات الرسمية العربية إلى "ترك المجال للشعوب للتحرك لنجدة إخوانهم في فلسطين"، كما دعا الشعوب العربية للتضامن مع القطاع المحاصر. وفور العدوان انتشرت رسائل (SMS) على الهواتف الجوالة في عدد من الدول العربية تدعو إلى الدعاء لأبناء قطاع غزة في أزمتهم الحالية، وقالت إحدى هذه الرسائل: "غزة تدك الآن.. الشهداء يتساقطون.. الدعاء.. الدعاء.. الدعاء".
Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans Islam
commenter cet article
19 septembre 2008 5 19 /09 /septembre /2008 15:49

إسلام عبد العزيز
في ما يلي نص بيان العلامة الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين حول موقفه من الشيعة والذي يتضمن ردا على انتقادات وجهتها له وكالة أنباء 'مهر' الإيرانية شبه الرسمية، وتعليقات للشيخين فضل الله والتسخيري.

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان للناس
حول موقفي من الشيعة وما قالته وكالة أنباء مهر الإيرانية
والرد على الشيخين فضل الله والتسخير

بقلم - يوسف القرضاوي
رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

شنَّت وكالة أنباء (مهر) الإيرانية شبه الرسمية في 13 من رمضان 1429هـ الموافق 13 سبتمبر 2008م، هجوما عنيفا على شخصي، تجاوزت فيه كلَّ حدٍّ، وأسفَّت إسفافا بالغا لا يليق بها، بسبب ما نشرته صحيفة (المصري اليوم) من حوار معي تطرَّق إلى الشيعة ومذهبهم، قلتُ فيه: أنا لا أكفرهم، كما فعل بعض الغلاة، وأرى أنهم مسلمون، ولكنهم مبتدعون. كما حذَّرت من أمرين خطيرين يقع فيهما كثير من الشيعة، أولهما: سبُّ الصحابة، والآخر: غزو المجتمع السني بنشر المذهب الشيعي فيه. ولا سيما أن لديهم ثروة ضخمة يرصدون منها الملايين بل البلايين، وكوادر مدرَّبة على نشر المذهب، وليس لدى السنة أيَّ حصانة ثقافية ضدَّ هذا الغزو. فنحن علماء السنة لم نسلِّحهم بأيِّ ثقافة واقية، لأننا نهرب عادة من الكلام في هذه القضايا، مع وعينا بها، خوفا من إثارة الفتنة، وسعيا إلى وحدة الأمة.
هذا الكلام أثار الوكالة، فجنَّ جنونها، وخرجت عن رشدها، وطفقت تقذفني بحجارتها عن يمين وشمال.
وقد علَّق على موقفي العلامة آية الله محمد حسين فضل الله، فقال كلاما غريبا دهشتُ له، واستغربتُ أن يصدر من مثله.
كما علَّق آية الله محمد علي تسخيري، نائبي في رئاسة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وقال كلاما أعجب من كلام فضل الله.
موقفي من الشيعة ومذهبهم:
وأودُّ هنا قبل أن أردَّ على ما قاله هؤلاء جميعا، أن أبيِّن موقفي من قضية الشيعة الإمامية ومذهبهم ومواقفهم، متحرِّيا الحق، ومبتغيا وجه الله، مؤمنا بأن الله أخذ الميثاق على العلماء ليبيِّنن للناس الحقَّ ولا يكتمونه. وقد بينته من قبل في كتابي (مبادئ في الحوار والتقريب بين المذاهب والفرق الإسلامية)، وأصله بحث قدمته لمؤتمر التقريب الذي عُقد في (مملكة البحرين). وما أقوله اليوم تأكيد له.
أولا:
أنا أؤمن أولا بوحدة الأمة الإسلامية بكلِّ فِرَقها وطوائفها ومذاهبها، فهي تؤمن بكتاب واحد، وبرسول واحد، وتتَّجه إلى قِبلة واحدة. وما بين فِرَقها من خلاف لا يُخرِج فرقة منها عن كونها جزءا من الأمة، والحديث الذي يُعتمد عليه في تقسيم الفرق يجعل الجميع من الأمة، 'ستفترق أمتي ...'. إلا مَن انشقَّ من هذه الفرق عن الإسلام تماما، وبصورة قطعية.
ثانيا:
هناك فرقة واحدة من الفرق الثلاث والسبعين التي جاء بها الحديث هي وحدها (الناجية)، وكلُّ الفرق هالكة أو ضالة، وكلُّ فرقة تعتقد في نفسها أنها هي الناجية، والباقي على ضلال. ونحن أهل السنة نوقن بأننا وحدنا الفرقة الناجية، وكلُّ الفرق الأخرى وقعت في البدع والضلالات، وعلى هذا الأساس قلتُ عن الشيعة: إنهم مبتدعون لا كفار، وهذا مُجمَع عليه بين أهل السنة، ولو لم أقل هذا لكنتُ متناقضا، لأن الحقَّ لا يتعدَّد، والحمد لله، فحوالي تسعة أعشار الأمة الإسلامية من أهل السنة، ومن حقهم أن يقولوا عنا ما يعتقدون فينا.
ثالثا:
إن موقفي هذا هو موقف كلِّ عالم سنيٍّ معتدل بالنسبة إلى الشيعة الإمامية الاثنا عشرية، أما غير المعتدلين فهم يصرِّحون بتكفيرهم؛ لموقفهم من القرآن، ومن السنة، ومن الصحابة، ومن تقديس الأئمة، والقول بعصمتهم، وأنهم يعلمون من الغيب ما لا يعلمه الأنبياء. وقد رددت على الذين كفروهم، في كتابي (مبادئ في الحوار والتقريب).
ولكني أخالفهم في أصل مذهبهم وأرى أنه غير صحيح، وهو: أن النبي صلى الله عليه وسلم أوصى لعلي بالخلافة من بعده، وأن الصحابة كتموا هذا، وخانوا رسولهم، وجحدوا عليا حقَّه، وأنهم تآمروا جميعا على ذلك. والعجب أن عليًّا لم يعلن ذلك على الملأ ويقاتل عن حقِّه. بل بايع أبا بكر وعمر وعثمان، وكان لهم معينا ومشيرا. فكيف لم يواجههم بالحقيقة؟ وكيف لم يجاهر بحقه؟ وكيف تنازل ابنه الحسن عن خلافته المنصوص عليها لمعاوية؟ وكيف يمدحه النبي صلى الله عليه وسلم بفعله ذلك، وأن الله أصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين؟
وللشيعة بدع عملية مثل: تجديد مأساة الحسين كل عام بلطم الوجوه، وضرب الصدور إلى حدِّ سفك الدم، وقد مضى على المصيبة أكثر من ثلاثة عشر قرنا؟ ولماذا لم يعمل ذلك في قتل والده، وهو أفضل منه؟
ومن ذلك الشركيات عند المزارات والمقابر التي دُفن فيها آل البيت، والاستعانة بهم ودعاؤهم من دون الله. وهو ما قد يوجد لدى بعض أهل السنة، ولكن علماءهم ينكرون عليهم ويشددون النكير.
من أجل ذلك نصفهم بالابتداع، ولا نحكم عليهم بالكفر البواح، أو الكفر الأكبر، المُخرِج من الملَّة.
وأنا من الذين يقاومون موجة التكفير من قديم، وقد نشرتُ رسالتي (ظاهرة الغلو في التكفير)، مشدِّدا النكير على هذا الغلو، ونؤكِّد أن كلَّ مَن نطق بالشهادتين والتزم بمقتضاهما: دخل في الإسلام بيقين، ولا يخرج منه إلا بيقين. أي بما يقطع بأنه كفر لا شك فيه.
رابعا:
أن الاختلاف في فروع الدين، ومسائل العمل، وأحكام العبادات والمعاملات، لا حرج فيه، وأصول الدين هنا تسع الجميع، وما بيننا وبين الشيعة من الخلاف هنا ليس أكبر مما بين المذاهب السنية بعضها وبعض. ولهذا نقلوا عن شيخنا الشيخ شلتوت شيخ الأزهر رحمه الله: أنه أفتى بجواز التعبُّد بالمذهب الجعفري؛ لأن التعبُّد يتعلَّق بالفروع والأحكام العملية، وما يخالفوننا فيه في الصلاة والصيام وغيرهما يمكن تحمُّله والتسامح فيه.
خامسا:
أن ما قلتُه لصحيفة (المصري اليوم) هو ما قلتُه بكلِّ صراحة وأكَّدتُه بكلِّ قوَّة، في كلِّ مؤتمرات التقريب التي حضرتُها: في الرباط، وفي البحرين، وفي دمشق، وفي الدوحة، وسمعه مني علماء الشيعة، وعلقوا عليه، وصارحتُ به آيات الله حينما زرتُ إيران منذ نحو عشر سنوات: أن هناك خطوطا حمراء يجب أن ترعى ولا تتجاوز، منها: سب الصحابة، ومنها: نشر المذهب في البلاد السنية الخالصة. وقد وافقني علماء الشيعة جميعا على ذلك.
سادسا:
إنني رغم تحفُّظي على موقف الشيعة من اختراق المجتمعات السنية، وقفتُ مع إيران بقوَّة في حقِّها في امتلاك الطاقة النووية السلمية، وأنكرتُ بشدَّة التهديدات الأمريكية لها، وقلتُ: إننا سنقف ضد أمريكا إذا اعتدت على إيران، وإن إيران جزء من دار الإسلام، لا يجوز التفريط فيها، وشريعتنا توجب علينا أن ندافع عنها إذا دخلها أو هدَّدها أجنبي. وقد نوَّهَتْ بموقفي كلُّ أجهزة الإعلام الإيرانية، واتصل بي عدد من المسؤولين شاكرين ومقدِّرين. وأنا لم أقف هذا الموقف مجاملة، ولكني قلتُ ما يجب أن يقوله المسلم في نصرة أخيه المسلم.
الرد على وكالة أنباء (مهر) الإيرانية:
1. زعمت وكالة الأنباء: أني أردِّد ما يقوله حاخامات اليهود، وأني أتحدَّث نيابة عنهم، وقالت: إن كلامي يصبُّ في مصلحة الصهاينة والحاخامات! وجهلت الوكالة التائهة ما أعلنه اليهود أنفسهم أن أخطر الناس عليهم في قضية فلسطين هم علماء الدين، وأن أخطر علماء الدين هو القرضاوي! وطالما حرَّضوا عليَّ، وعلى اغتيالي، وما زال اللوبي الصهيوني في كلِّ مكان يقف ضدِّي، ويؤلِّب علي الحكومات المختلفة، لتمنعني من دخول أرضها، فلا غرو أن مُنعت من أمريكا وبريطانيا وعدد من البلاد الأوربية؛ لأني عدو إسرائيل، ومفتي العمليات الاستشهادية.
إنني أحارب اليهود والصهاينة منذ الخامسة عشر من عمري، أي من حوالي سبعين سنة، قبل أن يُولد هؤلاء الذين يهاجمونني. ولقد انتسبت منذ شبابي المبكِّر إلى جماعة يعتبرها الصهاينة العدو الأول لهم، هي جماعة الإخوان المسلمين التي قدَّمت الشهداء، ولا زالت من أجل فلسطين.
أما الماسونية فكتاباتي ضدَّها في غاية الوضوح، ولا سيما فتواي عن (الماسونية) في كتابي (فتاوى معاصرة).
2. وزعمت الوكالة: أن المذهب الشيعي يلقى تجاوبا لدى الشباب العربي الذي بهره انتصار حزب الله على اليهود في لبنان، وكذلك الشعوب المسلمة الواقعة تحت الظلم والاضطهاد، واعتبرت الوكالة ذلك معجزة من معجزات آل البيت؛ لأن الشعوب وجدت ضالَّتها في هذا المذهب حيث قدَّم الشيعة نموذجا رائعا للحكم الإسلامي، لم يكن متوافرا بعد حكم النبي صلى الله عليه وسلم، وحكم الإمام علي رضي الله عنه.
وهذا الكلام مردود عليه، فالفرد الإيراني كغيره في بلادنا الإسلامية، لم يطعم من جوع، ولم يأمن من خوف. ولا سيما أهل السنة الذين لا يزالوان يعانون التضييق عليهم. وكلام الوكالة فيه طعن في عهد أبي بكر وعمر، وقد قدَّما نموذجا رائعا للحكم العادل والشورى، بخلاف حكم علي الذي شُغل بالحروب الداخلية، ولم يتمكَّن من تحقيق منهجه في العدالة والتنمية، كما كان يحب.
3. المهم أن الوكالة اعترفت بتنامي المد الشيعي الذي اعتبرته (معجزة) لآل البيت! وهو ردٌّ على الشيخ فضل الله والتسخيري وغيرهما الذين ينكرون ذلك.
4. زعمت الوكالة أني لم أتحدَّث عن بطولات أبناء الشيعة في جنوب لبنان (2006م). وهو زعم كاذب أو جاهل، فقد ناصرت حزب الله، ودافعت عنه، ورددت على فتوى العالم السعودي الكبير الشيخ بن جبرين، في حلقة كاملة من حلقات برنامجي (الشريعة والحياة) في قناة الجزيرة، وقد نُقلت الحلقة من القاهرة حيث كنتُ في الإجازة.
5. تحدَّثت الوكالة بشماتة عن هزائم العرب، ولا سيما هزيمة 1967م، وعن حكام العرب، وجنرالات العرب، وكأني مسؤول عنهم! وقد قاومتُ استبداد الحكام وطغيانهم، ودخلتُ من أجل ذلك السجون والمعتقلات، وحوكمتُ أمام المحاكم العسكرية، وحُرمتُ من الوظائف الحكومية، وأنا أول دفعتي.
ونسيت الوكالة أن مصر دخلت أربع حروب من أجل فلسطين، وأنها في إحداها قد حقَّقت نصرا معروفا على دولة الصهاينة، برغم ما كان يسندها من المدد الأمريكي. وذلك في حرب العاشر من رمضان سنة 1393هـ (6 أكتوبر 1973م)، وكذلك بطولات الإخوة في فلسطين في حماس والجهاد وكتائب الأقصى وغيرهم.
6. أسوأ ما انحدرت إليه الوكالة: زعمها أني أتحدَّث بلغة تتَّسم بالنفاق والدجل، وهو إسفاف يليق بمَن صدر عنه، وقد قال شاعرنا العربي:
وحسبكمو هذا التفاوت بينناوكل إناء بالذي فيه ينضح!

والذين عرفوني بالمعاشرة أو بقراءة تاريخي، عرفوني منذ مقتبل شبابي شاهرا سيف الحقِّ في وجه كلِّ باطل، وأني لم أنافق ملكا ولا رئيسا ولا أميرا، وأني أقول الحقَّ ولا أخاف في الله لومة لائم. ولو كنتُ أبيع في سوق النفاق، لنافقتُ إيران التي تقدر أن تُعطي الملايين، والتي تشتري ولاء الكثيرين بمالها، ولكني لا أُشترى بكنوز الأرض، فقد اشتراني الله سبحانه وبعتُ له. وقد اقترحوا علي منذ سنوات أن يعطوني جائزة لبعض علماء السنة، فاعتذرت إليهم.
وقالت الوكالة الكاذبة المزيِّفة: كان الأحرى بالشيخ القرضاوي أن يتحدَّث عن خطر المدِّ الصهيوني، الذي أوشك أن يقترب من بيت القرضاوي نفسه، حيث إن أبناءه الذين يقطنون في أحياء لندن، انصهروا تماما بالثقافة الأنجلوسكسونية، وابتعدوا عن الثقافة الإسلامية!
ولا أدري كيف يجترئ هؤلاء الناس على الكذب الصُراح، فليس أحد من أولادي يسكن في لندن، بل يعملون بالتدريس في جامعة قطر، أو في سفارة قطر بالقاهرة، ومن بناتي ثلاث حصلن على الدكتوراه من إنجلترا، وكلهن في قطر منذ سنين. وهن متمسكات بثقافتهن الإسلامية، وهُويَّتهن الإسلامية، إلا إذا كانت الوكالة تعتبر تخصُّصاتهن العلمية خروجا عن الدين، وعن الثقافة الإسلامية.
أما خطر المد الصهيوني فلستُ في حاجه إلى أن أتعلَّمه من السيد حسن زاده - خبير الشؤون الدولية بالوكالة - فمنذ الخامسة عشرة من عمري، وأنا أقاوم هذا الخطر بشعري ونثري، وخطبي وكتبي، ولي كتابان في ذلك هما: (درس النكبة الثانية)، و(القدس قضية كل مسلم). غير فتاوى ومحاضرات وخطب شتَّى.
ولو فتح الراديو يوم الجمعة في الأيام التي أخطب فيها، واستمع إلى فضائية قطر، لعرف حقيقة موقفي من المدِّ الصهيوني. فلستُ ممن يزايد عليه في هذا المجال.
موقف الشيخ فضل الله:
1. عقَّب آية الله الشيخ محمد حسين فضل الله على حديثي في صحيفة (المصري اليوم) تعقيبا استغربتُ أن يصدر من مثله، وأنا اعتبره من العلماء المعتدلين في الشيعة، وليس بيني وبينه إلا المودة، فقد كان أول ما قاله: إنني لم أسمع عن الشيخ القرضاوي أيَّ موقف ضدَّ التبشير (المسيحي) الذي يراد منه إخراج المسلمين عن دينهم ... وهذا عجيب حقًّا، فموقفي ضد (التنصير) الذي يسمُّونه التبشير واضح للخاص والعام، في كتبي وخطبي ومحاضراتي ومواقفي، وقد طفتُ كثيرا من البلاد الإسلامية بعد مؤتمر كلورادو 1978م، الذي اجتمع لتنصير العالم الإسلامي، ورصد لذلك ألف مليون دولار، وانتهيتُ إلى السعي لإنشاء الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية في الكويت. الذي كان الهدف الأول منها: المقاومة العملية للموجة التنصيرية المسعورة الطامعة في تنصير الأمة الإسلامية.
وكلُّ الناس يعرفون أني واقف بالمرصاد لكلِّ مَن يتطاول على مقدسات الإسلام: الرسول والقرآن والسنة الشريفة. وقد كان موقفي في أزمة الرسوم المسيئة معروفا على مستوى العالم، وموقفي في الردِّ على البابا، بأكثر من وجه، ومنه كتابي (البابا والإسلام).
2. ويقول الشيخ فضل الله أيضا: لم نسمع من القرضاوي أيَّ حديث عن اختراق العلمانيين أو الملحدين للواقع الإسلامي.
وأنا أقول: يا عجبا! لقد وقفتُ للعلمانيين والملحدين في كتبي ومحاضراتي وخطبي وهي منشورة ومشهورة، مثل:
 الإسلام والعلمانية وجها لوجه.
 التطرف العلماني في مواجهة الإسلام.
 بيِّنات الحل الإسلامي وشبهات العلمانيين والمتغربين.
 الدين والسياسة.
 من فقه الدولة في الإسلام.
وغيرها من الكتب التي شرَّقت وغرَّبت، وتُرجمت إلى عدد من اللغات.
وقد شاركتُ في مناظرات مع العلمانيين، أظهر الله فيها حجَّة الإسلاميين، وتهافت خصومهم. وظهرت في أشرطة سمعها الكثيرون في أنحاء العالم.
3. أنكر الشيخ فضل الله اعتباري الشيعة (مبتدعة). ونسي الشيخ أني قلت هذا في مواجهة مَن يقول: إنهم كفَّار. ونحن أهل السنة نقول عن سائر الفرق الإسلامية: إنهم مبتدعون، ولكن بدعة غير مكفِّرة. وهذا مقتضى أن الفرقة الناجية فرقة واحدة، وسائر الفرق وقعت في البدع والضلالات بنِسَب متفاوتة.
والشيعة عندهم بدع نظرية وبدع عملية. من البدع النظرية: القول بالوصية لعلي، وعصمة الأئمة والمبالغة في تعظيمهم، وإضفاء القداسة عليهم، وأن السنة عندهم ليست سنة محمد، بل سنَّته وسنة المعصومين من بعده.
ومن البدع العملية: تجديد مأساة الحسين كلَّ عام، وما يحدث عند مزارات آل البيت من شركيات، وزيادة الشهادة الثالثة في الأذان وغيرها.
وما ذكره عن تحريف الشيعة للقرآن، فأنا ممَّن يؤمنون بأن الأكثرية الساحقة من الشيعة لا يعرفون قرآنا غير قرآننا، وأن هذا المصحف الذي يطبع في إيران هو نفسه الذي يطبع في المدينة، وفي القاهرة، وأنه هو الذي يفسِّره علماؤهم، ويحتجُّ به فقهاؤهم، ويستدلُّ به متكلموهم، ويحفظه صبيانهم.
وهذا ما ذكرتُه في أكثر من كتاب من كتبي. كل ما قلتُه: إن بعضا من الشيعة ترى أن هذا القرآن ناقص، وأن المهدي حين يخرج سيأتي بالقرآن الكامل، وأن هناك مَن ألَّف كتابا في ذلك مثل كتاب (فصل الخطاب) وأن أكثرية الشيعة تنكر ذلك، ولكنها لا تكفره كما نفعل نحن أهل السنة، وهذا هو الفرق بيننا وبينهم.
4. سأل الشيخ فضل الله في حواره: ما رأيي فيما يصدره بعض السنة الآن من كتب تكفِّر الشيعة، وتعتبرهم مشركين ومرتدين؟
وأنا أجيبه: إني أرفض ذلك، ولا أرضى أن أكفِّر أحدا من أهل القبلة إلا بأمر قطعي يخرجه من دائرة الإسلام. أما كلُّ ما يحتمل التأويل، فالأصل إبقاء المسلم على إسلامه، وإحسان الظنِّ به، وتفسير أيِّ شك لصالحه.
5. أنكر الشيخ ما ذكرتُه من الغزو الشيعي للمجتمعات السنية، وذكر أنه أرسل إليَّ مع بعض الأصدقاء أن أعطيه إحصائية عما يحدث في البلاد التي تتعرَّض للاختراق الشيعي كمصر والجزائر وسورية، وغير ذلك. وأنا أقول: إن أحدا لم يبلغني بذلك.
على أن هذا الطلب ليس جديًّا، فهذه الأمور تتمُّ في الخفاء، ولا يُعلن عنها، ولاسيما في المجتمعات السنية الخالصة، مثل مصر والسودان وتونس والجزائر وغيرها. وما الضرورة إلى هذه الإحصائيات، وأمامنا م نالشواهد ما يكفي؟!
وأعتقد أنه قد كفاني الرد على الشيخ ما أعلنته وكالة أنباء (مهر) الإيرانية من انتشار المذهب الشيعي في البلاد العربية والإسلامية، واعتبارها ذلك من معجزات آل البيت.
مع الشيخ تسخيري:
أما صديقنا الشيخ تسخيري، فقد كان تعليقه أعجب! وهو يعرفني جيدا، منذ نحو ربع قرن أو يزيد. وقد اخترتُه نائبا لي في الاتحاد العالمي، ونلتقي باستمرار في مجلس الأمناء، والمكتب التنفيذي، غير اللقاءات في المؤتمرات والمجمع الفقهي.
1. فقد اعتبر الشيخ تصريحاتي مثيرة للفتنة، وأنها ناجمة عن ضغوط الجماعات التكفيرية والمتطرِّفة التي تقدِّم معلومات مفتراه، فأقع تحت تأثيرها! ونسي الشيخ تسخيري: أني لم أكن في يوم ما مثيرا للفتنة، بل داعيا للوحدة والألفة، كما أني وقفتُ ضد هذه الجماعات المتطرفة، وحذَّرت من خطرها، وألَّفتُ الكتب، وألقيتُ الخطب والمحاضرات، وكتبتُ المقالات في الدعوة إلى الوسطية والاعتدال. بل أصبحت بين الدعاة والمفكرين والفقهاء رمزا للوسطية.
وكتبي في ترشيد الصحوة الإسلامية معروفة ومنشورة ومترجمة إلى اللغات الإسلامية والعالمية.
2. ويقول التسخيري: إن القرضاوي يشبِّه التبليغ الشيعي بالتبشير، في حين أن الكلمة تستخدم فقط في التبليغ المسيحي.
وأقول: إنني استخدمت نفس التعبير الذي استخدمه الإمام محمد مهدي شمس الدين رحمه الله، وقد كنتُ استخدم عبارة (نشر المذهب).
أما التبشير المسيحي فأنا أسمِّيه باسمه الحقيقي، وهو التنصير. على أنه لا مشاحَّة في الاصطلاح.
وكأن الشيخ يؤيِّد التبليغ الشيعي في البلاد السنية، ولكن لا يسمِّيه تبشيرا. وأنا أرفضه بأيِّ اسم كان؛ لأن العبرة بالمسميات والمضامين، لا بالأسماء والعناوين.
3. وأكد تسخيري أن القرضاوي من خلال هذه الممارسات لا يعمل من أجل انسجام الأمة الإسلامية ومصالحها، وأن هذا يتنافى مع أهداف الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الذي بذل فيه جهودا واسعة لتأسيسه، للقضاء على التعصُّب والتفرقة، والقيام بالدعوة إلى الاعتدال، حسبما جاء في الميثاق الإسلامي للاتحاد.
والشيخ التسخيري لا يغيب عنه: أني عشتُ حياتي كلَّها أدعو إلى توحيد الأمة الإسلامية، فإن لم يمكن توحيدها فعلى الأقل تأكيد التضامن فيما بينها، وأني أيَّدت دعوة التقريب، وشهدت مؤتمراتها، وقدَّمت إليها بحوثا مهمَّة.
ولكن هذا لا يعني أن أرى الخطر أمام عيني وأغضُّ الطرف عنه، مجاملة لهذا وإرضاء لذلك، فوالله ما أبيع ديني بملك المشرق والمغرب.
وأنا في كلِّ المؤتمرات التقريبية التي شاركتُ فيها حذَّرت بقوة ووضوح من محاولة تصدير المذهب في البلاد الخالصة للمذهب الآخر.
ويذكر التسخيري أني عندما زرتُ إيران، قلتُ لهم : ماذا ستكسبون من محاولة نشر المذهب في البلاد السنية؟ مائة أو مائتين، أو ألفا أو ألفين، أو أكثر أو أقل. لكنكم بعد ذلك حين يكتشف الشعب الأمر، سيعاديكم عن بكرة أبيه، ويقف ضدكم. وهذا ما لا نحب أن يحدث. وهنا قال الشيخ تسخيري: صدقتَ . وأيَّد كلامي بما حدث لمكتبهم في الخرطوم. قال: وقد كانت صلتنا بالقيادة السودانية بعد ثورة الإنقاذ جيدة، وسمحت لنا بفتح مكاتب هناك.
ولكن مدير المكتب رأى أن يوزِّع كتابا عنوانه (ثم اهتديتُ) يهاجم المذهب السني، ويدعو إلى المذهب الشيعي، فما كان من حكومة السودان إلا أن أغلقت هذه المكاتب وردَّت موظفيها إلى طهران.
4. وعلَّق التسخيري على قولي للصحيفة المصرية: إن الشيعة مسلمون، ولكنهم مبتدعون. فقال: إن القرضاوي اتهم مرة أخرى الشيعة بتحريف القرآن، في حين أن هذا خطأ فاحش ... وهو يعلم أن علماء الشيعة في مختلف العصور أكَّدوا على عدم تحريف القرآن.
وأنا أعترف أن صحيفة (المصري اليوم) لم تنقل كلامي هنا حرفيًّا، بل تصرَّفت فيه، فلم يكن قولها دقيقا ومستوعبا، كما جاء في جوابي الأصلي. ومع هذا، فإن الصحيفة لم تنقل عني: أن الشيعة جميعا يؤمنون بتحريف القرآن، ولكنها قالت: كثير منهم يقول: إن القرآن الموجود كلام الله، ولكن ينقصه بعض الأشياء، مثل سورة الولاية اهـ.
ومن هؤلاء العالم الشيعي المعروف، أحد كبار علماء النجف، وهو الحاج ميرزا حسين محمد تقي النوري الطبرسي، الذي ألَّف - وهو في النجف - كتابه المعروف (فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب). وقيمة الكتاب في جمعه لمئات النصوص من مصادر الشيعية وكتبهم المعتمدة، ومن أقوال علمائهم ومجتهديهم في مختلف الأزمنة، وهي تقرِّر أن القرآن قد زِيد فيه ونقص منه.
وقد أحدث كتابه ضجَّة عند ظهوره في إيران، وردَّ عليه الكثيرون، وردَّ عليهم هو بكتاب آخر، يدفع فيه الشبهات التي أُثيرت حول كتابه.
وقد سجَّلت رأيي كتابة عن موقف الشيعة من القرآن في بحثي الذي قدَّمته لمؤتمر التقريب في مملكة البحرين، ونشرتُه في رسالة سمَّيتها (مبادئ في الحوار والتقريب بين المذاهب والفرق الإسلامية)، جعلتُها من رسائل ترشيد الصحوة، التي تنشرها مكتبة وهبة في مصر، ومؤسسة الرسالة في لبنان. وفيها رددتُ على الذين يتَّهمون الشيعة بالقول بتحريف القرآن، وبهذا يحقُّ أن نحكم بكفرهم. فكتبتُ في الردِّ على هؤلاء:
(فقد بيَّنا أن الشيعة جميعا يؤمنون بأن ما بين دفتي المصحف كلام الله المحفوظ المعجز الملزم للأمة، ولهذا يحفظون هذا القرآن، ويتعبَّدون بتلاوته، ويحتجُّون به في مسائل العقيدة، وفروع الأحكام، وهذا مُجمع عليه عندهم. ولم نجد مصحفا يخالف مصحفنا، والمصحف الذي يطبع في إيران هو نفسه الذي يطبع في مصر والسعودية
وأما دعوى أن هناك أجزاء ناقصة من القرآن، فليسوا متَّفقين عليها، بل يُنكرها محقِّقوهم. على أن هذه الزيادات المزعومة، لا يترتَّب عليها أمر عملي).
وقد نقلتُ من أقوال الشيعة المعتدلين - التي نقلها عنهم بعض علماء السنة - ما يؤكِّد حفظ القرآن من كل زيادة أو نقصان، ومن هذا ما نقله الشيخ رحمة الله الكيرانوي الهندي في كتابه الشهير (إظهار الحق):
‌أ- (قال الشيخ الصدوق أبو جعفر محمد بن علي بن بابويه، الذي هو من أعظم علماء الإمامية الاثنا عشرية في رسالته الاعتقادية: (اعتقادنا في القرآن: أن القرآن الذي أنزل الله على نبيه هو ما بين الدفتين، وهو ما في أيدي الناس، ليس بأكثر من ذلك، ومبلغ سوره عند الناس مائة وأربع عشرة سورة، وعندنا الضحى وألم نشرح سورة واحدة، ولإيلاف وألم تر كيف سورة واحدة، ومن نسب إلينا أنا نقول: إنه أكثر من ذلك فهو كاذب) انتهى.
‌ب- وفي تفسير (مجمع البيان) الذي هو تفسير معتبر عند الشيعة: (ذكر السيد الأجل المرتضى، علم الهدى ذو المجد، أبو القاسم علي بن الحسين الموسوي: أن القرآن كان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم مجموعا مؤلَّفا على ما هو الآن، واستدلَّ على ذلك بأن القرآن كان يدرس ويحفظ جميعه في ذلك الزمان حتى إن جماعة من الصحابة، كعبد الله بن مسعود وأبي بن كعب وغيرهما ختموا القرآن على النبي صلى الله عليه وسلم عدة ختمات، وكلُّ ذلك بأدنى تأمُّل يدلُّ على أنه كان مجموعا مرتَّبا غير منشور ولا مبثوث، وذكر أن مَن خالف من الإمامية والحشوية لا يعتدُّ بخلافهم، فإن الخلاف مضاف إلى قوم من أصحاب الحديث نقلوا أخبارا ضعيفة ظنُّوا صحَّتها، لا يُرجع بمثلها عن المعلوم المقطوع على صحَّته) انتهى.
‌ج- وقال السيد المرتضى أيضا: (إن العلم بصحَّة القرآن كالعلم بالبلدان والحوادث الكبار، والوقائع العظام المشهورة، وأشعار العرب المسطورة، فإن العناية اشتدَّت، والدواعي توفَّرت على نقله، وبلغت حدًّا لم تبلغ إليه فيما ذكرناه؛ لأن القرآن معجزة النبوة، ومأخذ العلوم الشرعية والأحكام الدينية، وعلماء المسلمين قد بلغوا في حفظه وعنايته الغاية، حتى عرفوا كلَّ شيء فيه، من إعرابه وقراءته وحروفه وآياته، فكيف يجوز أن يكون مغيَّرًا أو منقوصا مع العناية الصادقة والضبط الشديد؟) انتهى.
‌د- وقال القاضي نور الله الشوستري، الذي هو من علمائهم المشهورين، في كتابه المسمَّى بمصائب النواصب: (ما نُسب إليه الشيعة الإمامية بوقوع التغير في القرآن ليس مما قال به جمهور الإمامية، إنما قال به شرذمة قليلة منهم لا اعتداد بهم فيما بينهم) انتهى.
‌ه- وقال الملا صادق في شرح الكليني: (يظهر القرآن بهذا الترتيب - المعروف الآن - عند ظهور الإمام الثاني عشر ويشهر به) انتهى.
فظهر أن المذهب المحقَّق عند علماء الفرقة الإمامية الاثنا عشرية: أن القرآن الذي أنزله الله على نبيه هو ما بين الدفتين، وهو ما في أيدي الناس، ليس بأكثر من ذلك، وأنه كان مجموعا مؤلَّفا في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحفظه ونقله ألوف من الصحابة. وجماعة من الصحابة، كعبد الله بن مسعود وأُبي ابن كعب وغيرهما، ختموا القرآن على النبي صلى الله عليه وسلم عدة ختمات، ويظهر القرآن ويشهر بهذا الترتيب عند ظهور الإمام الثاني عشر رضي الله عنه، والشرذمة القليلة التي قالت بوقوع التغير، فقولهم مردود، ولا اعتداد بهم فيما بينهم، وبعض الأخبار الضعيفة التي رُويت في مذهبهم لا يرجع بمثلها عن المعلوم المقطوع على صحَّته، وهو حقٌّ، لأن خبر الواحد إذا اقتضى علما، ولم يوجد في الأدلَّة القاطعة ما يدلُّ عليه وجب ردُّه، وعلى ما صرح ابن المطهر الحلي في كتابه المسمى بـ(مبادئ الوصول إلى علم الأصول)، وقد قال الله تعالى: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} [الحجر:9]، في (تفسير الصراط المستقيم) الذي هو تفسير معتبر عند علماء الشيعة: (أي: إنا لحافظون له من التحريف والتبديل والزيادة والنقصان) انتهى.
هذا ما ذكرته في كتابي (مبادئ في الحوار والتقريب) وهو يبين حقيقة موقفي من القرآن عند الشيعة، وهو معلوم عند علمائهم. فلا يجوز تصيد كلمة من هنا أو هناك، لاتخاذها ذريعة للهجوم علي.
أما ما قلته من محاولات الغزو الشيعي للمجتمعات السنية، فأنا مصر عليه، ولا بد من التصدي له، وإلا خنا الأمانة، وفرطنا في حق الأمة علينا. وتحذيري من هذا الغزو، هو تبصير للأمة بالمخاطر التي تتهدَّدها نتيجة لهذا التهوُّر، وهو حماية لها من الفتنة التي يُخشى أن يتطاير شررها، وتندلع نارها، فتأكل الأخضر واليابس. والعاقل مَن يتفادى الشرَّ قبل وقوعه.
والله من وراء القصد، وهو الهادي إلى سواء السبيل.
  الفقير إليه تعالى
يوسف القرضاوي'

(المصدر: موقع 'اسلام أون لاين'(الدوحة – القاهرة) بتاريخ 17 سبتمبر 2008)
Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans Islam
commenter cet article
19 septembre 2008 5 19 /09 /septembre /2008 15:47

 

بسم الله الرحمان الرحيم

لجنة الدفاع عن المحجبات بتونس

تونس في19.09.2008

 يحدث في المعهد العالي للدراسات التكنولوجية بسيدي بوزيد..رسالة الطالبات المحجبات

تلقت لجنة الدفاع عن المحجبات بتونس رسالة خطية من الطالبات المحجبات بالمعهد العالي للدراسات التكنولوجية بمنطقة سيدي بوزيد جنوب غرب تونس هذا نصها :

السلام عليكم

بسم الله الرحمان الرحيم

شهد المعهد العالي للدراسات التكنولوجية بسيدي بوزيد (جنوب غرب تونس) خلال امتحانات السداسي الأخير من السنة الجامعية الماضية 2007/2008 ، إثر الزيارة التى قام بها وزير التعليم العالي الأزهر بو عون للمعهد ، أحداث نسجلها في هذه الرسالة المفتوحة ، فقد تم إبلاغ الفتيات المحجبات من قبل الإداريين بإيعاز من المدير بعدم الظهور أمام الوزير، فعرف المعهد حالة حظر تجول معلنة على الطالبات المحجبات ( وقد بقين داخل المبيت الجامعي ولم يسجلن حضورهن في أقسامهن حتى غادر الوزير) ، أثناء قيام الوزير بجولة في أنحاء المعهد ، وقد لاحظ الأخير تقصير المعنيين في تجهيز المعهد وتهيئته رغم أن الوزارة قدمت لهم كل المستلزمات المالية لإتمام ذلك.

ورغم التحذير الموجه للفتيات المحجبات ، فقد لمح الوزير بعضهن ، وحسب شهود عيان فقد ثار الوزير في وجه مدير المعهد المدعو محمد الصغير الزعفوري ، وخاطبه بلهجة حادة أمام الحضور من أساتذة و إداريين و طلبة وقال له بالحرف :(هذا كوري موش معهد) ، (يعنى : هذا إستطبل وليس معهد) ، تعليقا على قلة التجهيز و سوء التنظيم ، وأضاف قائلا في توبيخه للمدير:(نظف الوسخ إلي عندك) ، (ويقصد بكلمة "الوسخ" الطالبات المحجبات) ، وقد حز هذا التقريع في نفس المدير الزعفوري ، ولكنه طأطأ رأسه أمام الوزير .

و بعد مغادرة الوزير ثارت ثائرة محمد الصغير الزعفوري وأصبح يبحث عن كبش فداء ، ليحفظ به ماء وجهه ، فكان ذلك متوفرا في الفتيات المحجبات القادمات من منطق تونسية أخرى البعيدات عن أسرهن ، حيث توعدهن بعدم دخول القاعات لاجتياز الامتحانات النهائية ، وكان تاريخها قرابة أسبوع و نصف بعد قدوم الوزير .

وعند حلول أول يوم من أيام الامتحانات قام المدير بجولة في قاعات الامتحانات و خاطب المحجبات بنبرة شديدة و قاسية و أمرهن بنزع أي شيء كان يغطي الرأس حيث كنَ يرتدين إما "الفولارة التونسية " أو قبعات ، لا غير .

فامتثل لذلك أغلبهن خوفا من منعهن من اجتياز الامتحان , لكن امتنع عن ذلك بعضهن بقولهن مخاطبات المدير : لم نخالف القانون فبأي وجه حق تخرجنا !؟

فأرغد وأزبد وصاح فيهن قائلا : لن تدخلن غدا مهما فعلتن حتى و إن نزعتن الحجاب ، وأضاف ، وانتن "خوانجية ..وأنا ما نقبلش" (يقصد لا يسمح) .

في الغد وقبل وصول أي طالب أمر أحد العملة بإغلاق كل أبواب الأقسام و باب الدرج الذي يوصل للأقسام و عدم فتحها إلا بحضوره شخصيا و بالفعل هذا ما حصل .

وعند وصول الطلبة و الطالبات وقف المدير أمام الأقسام ولم يترك أي طالبة تغطى رأسها تدخل للقاعات وحتى أولائك اللاتي نزعن الحجاب منعهن كذلك ، فخيم على المعهد إحساس بالقهر و الخوف و الظلم وانعدام الحق و انعدام القانون ،وشعر الجميع بذلك ولم يستسغه أحد من الطلبة و الإداريين و الأساتذة ، فما فعله المدير في نظر الجميع تجاوزا لكل السلطات و الأخلاقيات والٌقوانين و الأعراف ، وبدى وكأنه يفتعل المشاكل ، وظن أن فعله هذا سيشفع له لدي السلطات ويغطي تقصيره أمام الوزير الذى وبخه .

تجمعت الطالبات اللاتي منعهن من دخول القاعات في ساحة المعهد ، وهن في حالات من البكاء و الرعب من المدير الذي أمرهن بالخروج من المعهد نهائيا ، أمام مرأى و مسمع الجميع .وحاول بعض الأساتذة التوسط ، لكن المدير رفض بشدة .

وعند سؤال بعض الطلبة للأساتذة :هل ما يحصل معقول ؟ هل هذه ظروف لاجتياز امتحانات؟

فكان جواب الأساتذة : يجب أن تدافعوا أنتم على حقوقكم , أنتم تركتموه يصل إلى هذا الحد و لم تقفوا له منذ البداية .

فكان رد فعل الطلبة على الفور أن تركوا أوراق الامتحانات فوق طاولاتهم وخرجوا من قاعات الإمتحانات, فسارع احد الأساتذة إلى مكتب المدير ليخبره أن الطلبة تركوا قاعات الامتحانات (حيث كان المدير قد دخل مكتبه وهو الذي لم تنزع سيجارته من يده مذ وصول الطلبة) .

خرج المدير والكاتب العام (الذي كان إلى جانبه طوال الوقت) سويا مسرعين ، وقام الكاتب العام بإعادة الفتيات المحجبات لقاعاتهن و انطلق المدير في صفوف الطلبة يبحث عن المتسبب في تحريض الطلبة على الخروج ، فوقع نظره على أحد القاعات ، أين وجد أوراق الامتحانات قد وزعت ولكن الطلبة تركوها و خرجوا ، فاستشاط غضبا ، وصاح في وجه الأستاذة المراقبة للقاعة و أمسكها بشدة من ذراعها وقال لها :من أمرك بتوزيع أوراق الإمتحان ؟..من..من...؟؟؟..

فأجابته الأستاذة بحدة : لقد رن الجرس منذ 10 دقائق.. لقد رن الجرس..!

فرد المدير :لا ..لا..لا...لا لم يرن الجرس بعد... و تركها وخرج كالمجنون مسرعا إلى زر الجرس فضغط عليه بعصبية وعاد لها مسرع قائلا : الآن رن الجرس...

ذهلت الأستاذة من التصرف اللا محترم للمدير معها ، وأسرعت إلى قاعة الأساتذة لتشرع في كتابة تقرير في المدير للسلطات المعنية .

لم يعرف المدير كيف يتصرف أمام .. الامتحان ...المحجبات... الأساتذة والتقرير...الطلبة الذين خرجوا.....استياء الجميع منه و من تصرفاته و تجاوزاته الفردية اللامسؤولة .

استاء الكاتب العام ،عز الدين الحسيني ، من تصرفات المدير مع الأستاذة عفاف الحسيني (أستاذة اللغة الفرنسية بالمعهد) ، فأخبر المدير أن تصرفه معها كان خاطئا و عاتبه على ذلك ، و في أثناء كتابة الأستاذة للتقرير أخبرها الكاتب العام أنه مستعد ليشهد معها ضد المدير .

أمر المدير الطلاب و الطالبات بالعودة إلى أماكنهم في قاعات الامتحان و طمأنهم أن زميلاتهم عدن أيضا معهم , ثم ذهب للأستاذة عفاف الحسيني ليعتذر لها فبادرته قائلة : (أنا مشني صغيرة نرضع في صبعي) ، تعنى : لست صغيرة ولا قاصرة .

حضر الكاتب العام إلى القاعة التي حصلت فيها الحادثة وخاطب الطلبة قائلا : كيف تتركون المدير يمسك ذراع أستاذتكم بقوة و يصرخ في وجهها أمامكم ؟

فأجاب احدهم : وماذا نستطيع أن نفعل له ؟

فأردف الكاتب العام قائلا : لاشئ ...لاشيء ...أردت أن أشهدكم على الحادثة .

استطاع المدير أن يقنع الأستاذة عفاف الحسيني بطريقة ما للتراجع عن كتابة التقرير ، وعاد جميع الطلبة إلى قاعاتهم ، وهناك من لم يستطع كتابة أي حرف في ورقته من الفتيات حيث انعدم التركيز عند الطلبة وتفشى التوتر وعدم الراحة .

وبعد ذلك اليوم اختفى المدير لمدة ثلاثة أيام ، فعادت الراحة و الطمأنينة إلى الطلبة ، وبعد ثلاثة أيام عاد ليطوف على قاعات الامتحان و معه قلم و ورقة ليسجل أسماء الطالبات المحجبات على أمل الانتقام منهن فيما بعد .

كما قام المدير بتحرير تقرير طرد لأحد الطلبة الذكور ، بدعوى انه حرض الطلبة ، ولكن الأساتذة كانوا إلى جانب الطالب أمام المدير فتراجع الأخيرعن قراره ، لكنه حمّل الطالب رسالة إلى زميلاته قائلا له : (قول إلصحباتك إجيوش في مايو العام الجاي... وإلا إجيوش عراية ....ما ثماش ترسيم...مهمش مرسمين كيندرا أش يعملوا) ، يعنى : بلغ زميلاتك المحجبات ، أنهن لن يقع ترسيمهن العام القادم حتى ولو حضروا في "مايو" سباحة أو بدون ادباش ، لن يقع ترسيمهن مهما حاولن !!!!!

و منذ ذلك اليوم حتى أخر أيام الامتحان كان إذا أتى المدير للمعهد و أراد أن يلقي نظرة على القاعات, سبقه الكاتب العام و أخبر الأساتذة المراقبين أن المدير قادم , ليخبروا بدورهم الفتيات لينزعن الحجاب أمامه وبعد ذهابه يعيدون إرتداءه .

ومع بداية السنة الدراسية الحالية 2008 / 2009 ، نفذ المدير تهديداته ، فمنع الطالبات اللاتي سجَل أسماءهن العام الماضى في قائمة من الترسيم ، ومنهن من نزعت "الفولارة التونسية" التى كانت ترتديها كي تتمكن من الترسيم في المعهد ، فقد كانت تعليماته للإداريين و للكاتب العام صارمة ، مفادها : لا ترسيم لأي طالبة مسجلة في القائمة أو أي محجبة جديدة ، فحاولن جاهدات إبلاغ الجهات المعنية بالأمر فإستدرك المدير الموقف ، وإعتمد أسلوبا آخر مع الطالبات المحجبات ، فحرر التزاما غير قانوني يمنعن من إرتداء الحجاب و أجبرهن على التوقيع عليه قبل الترسيم ، فلم تجد بعض الطالبات حيلة غير التوقيع للترسيم ، ومنهن من لم توقع على الإلتزام وهن ما زلن ينتظرن الترسيم ، وما تزال الطالبات يتلقين التهديد والوعيد إذا عدنا لأرتداء أي شيء يغطى الرأس .

إن هذه التجاوزات التى يرتكبها المدعو الزعفوري تتكرر ، وهو يعتمد أساليب التخويف والتهديد ضد الطالبات كلما بدأ عام جديد منذ توليه إدارة المعهد .

والسلام عليكم

الإمضاء : الطالبات المحجبات بالمعهد العالي للدراسات التكنولوجية بمنطقة سيدي بوزيد

 

 

ولجنة الدفاع عن المحجبات بتونس ، تطالب المدير محمد الصغير الزعفورى بقوف تعدياته على الطالبات المحجبات في المعهد ، وبعدم التعرض لهن ، وإتاحة المجال أمامهن للترسيم ومزاولة دراستهن في ظروف صحية بعيدا عن الضغوط والإرباك والتهديدات , وتحمله شخصيا كل النتائج المترتبة عن ممارساته الغير دستورية في حقهن ، وتعلن أن الطالبات في المعهد المذكور ينتظرن المساندة من الجميع من أجل وقف تجاوزات المدير كي يتمكن من الترسيم والإلتحاق بالفصل الدراسي في ظروف عادية .

توكد أن الإنتقاص من حقوق الفتيات التونسيات المحجبات من قبل الإدرارات الرسمية ، والمضايقات التى إشتدت مع بداية العام الدراسي عليهن في البلاد خلقت أجواء من السخط

Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans Islam
commenter cet article
9 septembre 2008 2 09 /09 /septembre /2008 19:34

فى حديث جرىء للمصرى اليوم ، شن الدكتور يوسف القرضاوى هجوما شديد على الرئيس مبارك لأنه يسعى الى فرض نجله رئيساً لمصر رغم أنفها .

 

 مشيراً الى أن جوهر الديمقراطية أن يختار الشعب من يحكمه ويقود مسيرته لا ان يفرض عليها بالقوة مطالباً بعدم توريث ابنه ؛لأنه على حد قولة "لا يستطع تحمل مسئوليتها " باعتبارها مسئولية خطيرة  . القرضاوى استشهد بسيدنا عمر بن الخطاب الذى رفض توريث ابنه عبد الله الحكم قائلاً " بحسب آل الخطاب ان يحمل المسئولية منهم واحد " . 

وينصح الدكتور القرضاوى الرئيس مبارك بأن يستجيب للناس وأن يتخلى عن فكرتى التوريث والتمديد ،والا يمدد لفترة رئاسية جديدة تاركاً الحرية للشعب المصرى لاختيار الرئيس الجديد .، كما تساءل القرضاوى .. "كيف للرئيس مبارك أن يحمل نفسه المسئولية ويحمل اولاده من بعده ".

 

كما ألقى القرضاوى الضوء فى حديثة على دور الازهر مشيراً إلى انه تقلص تماماً ،حيث انه صار ألعوبة فى يد الحاكم يفعل به ما يشاء بل ويشجع الحاكم على توريث الحكم دون مراعاة أن الاصل فى التشريع مبدأ الشورى .

 

 هذا ووصف الدكتور القرضاوى شيخ الازهر ومفتى الديار المصرية ورئيس جامعة الازهر بأنهم موظفون لدى الدولة . المصدر : المصرى اليوم

Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans Islam
commenter cet article