Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog

Profil

  • Tunisie mon pays!
  •  Vive la Tunisie Libre
  • Vive la Tunisie Libre

Recherche

Archives

14 juillet 2008 1 14 /07 /juillet /2008 16:56

La lampe d’Aladin de ben Ali prend sans rien donner à la Tunisie

La lampe d’Aladin de ben Ali prend sans rien donner à la Tunisie 

 

cebf53e267636cf53d44bee73a76b5ca.jpg

 

C’est la troisième fois au cours des deux dernier mois que je viens à être coupé de connexion Internet suite à la publication d’un article critique de la politique du président ben Ali sur mon blog Tunisia Watch (http://tunisiawatch.rsfblog.org). Cette forme d’obstruction à mon exercice de ma liberté d’opinion et d’expression est devenue le moyen ultime utilisé par la censure à mon encontre ces denier temps.

Mon blog censuré depuis sa création, haké et détruit à plusieurs reprises au cours des deux dernières années est mon dernier refuge pour dénoncer la répression dont je fait l’objet depuis ma révocation de mon statut de Magistrat en Juillet 2001 et la dictature avec toutes ses répercussions néfastes sur la vie et l’avenir de tous mes concitoyens. 

Depuis cette date :

  • Je suis étroitement suivi dans mes déplacements, mis sous écoute à mon domicile et dans toutes mes communications
  • Interdit de quitter le pays depuis sept sans aucun motif sérieux, toutes mes tentatives de faire revenir les autorités sur cette mesure discriminatoire n’ont pu aboutir.
  • Tous mes comptes mails sont bloqués, mon courrier postal est automatiquement intercepté et s’il n’est pas séquestré il ne me parvient qu’après des semaines après avoir été ouvert et consulté. Mes communications téléphoniques avec l’étranger sont coupé en milieux de communication dans les rares fois qu’ils arrivent à aboutir, une fois coupé il est impossible d’avoir le numéro demandé ou de m’avoir si je suis appelé.
  • Je suis pratiquement interdit d’exercer un travail pour subvenir au besoin de ma famille. Un petit hôtel de centre ville (Hotel Royal - 19 rue d’Espagne – Tunis 1000) qui me revenais en héritage avec mes frères a été fermé par mesure de rétorsion depuis presque cinq ans maintenant et toutes les tentatives de le rouvrir n’ont pu aboutir. Il y a deux ans j’ai voulu exploiter une partie pour exercer en tant qu’avocat, toute personne qui venait me voir été interpellé et grossièrement menacé au point que j’été contraint de renoncer.
  • Tous les membres de ma famille ont fait l’objet de mesures discriminatoires qui ont gravement affectés leur ascension professionnelle, leur accès à l’emploi et leurs moyens de subsistance matérielle.
  • La décision de ma révocation de mon statut de magistrat ne m’a jamais été signifiée jusqu'à présent. Mon recours devant la justice pour obtenir son annulation reste bloqué devant le tribunal administratif et témoin du déni de justice dont je fais l’objet par le régime du président Ben Ali dans mon pays.
 

Ma situation n’est qu’un exemple de ce que subit des milliers et des milliers de tunisiens aujourd’hui en Tunisie s’ils ne sont pas condamnés à la prison ou à l’exil. J n’ai jamais cherché à en faire un cas particulier Mais notre refus de se soumettre à la dictature en Tunisie se paye par une répression implacable et continu dont le président Ben Ali est l’ordonnateur et le maître en chef d’exécution. Le dépouillement de tous nos concitoyens des prérogatives les plus élémentaire de leur citoyenneté aujourd’hui est à ce prix, les tunisiens silencieux ne sont pas avec Ben Ali il ont peur de lui.

Ben Ali a ainsi fini par instaurer une société duelle fondé sur une minorité tyrannique de privilégiés inconditionnels remontés contre le reste de leur société. Cette dualité est en train de se réduire dans ses expressions familiales, régionales et ploutocratiques les plus vulgaires dont seule une reconnaissance étrangère peut servir sa légitimité perdue dans son propre pays.

Le blocage de mon accès à Internet intervient cette fois comme lors de la visite du président Sarkozy en Tunisie à l’occasion de la tenue du sommet de l’Union Pour la Méditerrané pour empêcher le journal citoyen qu’est devenu TUNISIA Watch avec ses 45 000 lecteurs et 160 000 page consultés en juin d’accéder à une source alternative d’information sur la Tunisie. C’est le président Ben Ali par la société de sa fille Planet-wanadoo qui accorde ou bloque l’accès à l’Internet en Tunisie, c’est lui aussi à l’aide d’autres membres de sa famille qui décrète la censure de nos voix et toute les formes d’harcèlement que subies ceux qui refusent de se taire et d’accepter sa politique de répression et de pillage de notre pays. 

Pour illustrer le tempérament populaire la dernière blague qui se raconte en Tunisie concerne un jeune couple d’immigrés qui arrive au pays pour passé l’été. A peine arrivée dans leur voiture devant la nouvelle maison qu’il se sont fait bâtir le mari remarque dans un tas de gravas non encore enlevé une lampe usée qui lui rappelle l’histoire de la lampe d’aladin. Il se saisi de l’objet et le frottait pour le dépoussiérer quand soudain un épaisse traînée de fumée ressortait et se transforma en un génie qui le saluait :

  • Chobbik lobbik qu’est ce que vous désirait
  • Débarrassez moi de cette maison et mettez moi à la place un palais. Dit le jeune homme extasié.

Aussitôt dit la maison disparaît laissant la place à un terrain vague désolant, le génie pointe du doigt la voiture en lui demandant si elle lui appartient aussi. A peine a-t-il rependu oui qu’elle disparaît aussi. Le jeune homme avant hébété, il ne trouve pas le temps de placer un autre mot quand le génie lui demanda si la jeune femme qui accourait dans leur direction été sa femme et la voir disparaître à son tour et le génie se transformer en fumée vite aspirée par la lampe qu’il tenais.

L’homme se met à frotter furieusement la lampe sous l’effet de ce qui s’est passé et le génie se dressa de nouveau devant lui : «  je crois que vous avait mal compris, ce n’est pas la lampe d’ Alaiddine (Aladin) c’est la lame de Zine-el-abidine, ici, on prend, on ne donne rien. » 

Les Tunisiens ne sont pas contre l’union pour la méditerranée ni contre aucune union même si elle prétend rassembler la terre entière ; ils sont seulement contre toute union dont le seul résultat concret est de faire perdurer leur clavaire sous la dictature et d’aggraver tous les formes de répression et de privation qu’ils sont entrain d’endurer.

Yahyaoui Mokhtar – samedi 12 juillet 2008

http://tunisiawatch.rsfblog.org/archive/2008/07/14/la-lampe-d-aladin-de-ben-ali-prend-sans-rien-donner-a-la-tun.html

Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans politique Tunisie
commenter cet article
14 juillet 2008 1 14 /07 /juillet /2008 16:53

Le Chef de l'Etat rencontre à Paris plusieurs dirigeants participants au sommet de l'UPM

Le Président Zine El Abidine Ben Ali a eu, dans le cadre de sa participation, dimanche à Paris, au sommet "Processus de Barcelone: Union pour la Méditerranée", des rencontres avec plusieurs chefs d'Etat et de Gouvernement et présidents d'organisations régionales et internationales.

Les entretiens ont porté sur les relations bilatérales ainsi que les volets inscrits à l'ordre du jour de ce sommet.

Le Chef de l'Etat a rencontré les Présidents français Nicolas Sarkozy, égyptien Mohamed Hosni Mouabarak, algérien Abdelaziz Bouteflika, mauritanien Sidi Mohamed Ould Cheikh Abdellahi et syrien Bachar El Assad.

Le Président Ben Ali s'est également entretenu avec le Président de l'Autorité palestinienne Mahmoud Abbas, l'émir de l'Etat de Qatar, Cheikh Hamad Ibn Khalifa Al- Thani, le Président du Conseil italien Silvio Berlusconi, le Premier ministre jordanien Nader Dhahbi, le Premier ministre portugais José Socrates et le secrétaire général de l'Organisation des Nations Unies (ONU) Ban Ki-moon, ainsi que les secrétaires généraux de la Ligue des Etats arabes, Amr Moussa, de l'Organisation de la Conférence islamique (OCI) Ikmal-Uddine Ihsanoglu et le Président de la Commission de l'Union Africaine (UA) Jean Ping.

Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans politique Tunisie
commenter cet article
14 juillet 2008 1 14 /07 /juillet /2008 16:46
الوقوع في مستنقع التفكك
الشباب التونسي: الثروة المبددة

 
 
محمد فوراتي
تبلغ نسبة الشباب أكبر شريحة في المجتمع التونسي ويمكن أن تصل إلى ثلثي المجتمع. وفئة الشباب في مجتمع متعلم ثروة لا يمكن تقديرها بثمن وإذا أحسنت أي دولة وأي مجتمع استغلالها أحسن استغلال فإنها ستكون لا محالة أكثر تطورا وتقدما. ولكن إصابة هذه الفئة بعدة فيروسات وأمراض محبطة تجعل المجتمع مكبل ومهدد ويمكن لهذه الثروة النعمة أن تتحول إلى نقمة عندما يصبح شبابها منحرفون أو متطرفون أو عالة على المجتمع. والمتأمل في المجتمع التونسي في السنوات الأخيرة وما تعيشه هذه الفئة الهامة من المجتمع من عراقيل ومعوقات يصل إلى قناعة بأن تونس فعلا في طريقها إلى خسارة ثروة لا تقدر بثمن إذا لم يقع تجاوز الأزمة ودراستها بسرعة وبوعي تام.
إن طاقة العطاء لدى الشباب والتي يمكن أن تساهم في تنمية الدولة وتطويرها يمكن تحديدها بسن العشرين إلى الخامسة والثلاثين سنة، وهذه السن بالتحديد  يقضيها  القسم الأعظم من الشباب التونسي عاطلا عن العمل أو مندمجا في مجتمع التسلية واللهو (المقاهي والملاهي وملاعب كرة القدم ومعاكسة الفتيات) أو منجذبا إلى المقولات السلفية المتشددة وهو ما كشفته المحاكمات الأخيرة والتي يتراوح فيها سن الشبان بين 20 إلى 30 سنة في الأغلب. ولا يتفطن الكثير من الشبان لأنفسهم في غياب التأطير والبيئة المساعدة على الرشد إلا وقد تقدم بهم العمر فلا نفعوا أنفسهم ولا قدموا لمجتمعهم ما يفيد في أي من مجالات الإبداع. بل أن عددا من هؤلاء يجد نفسه على مشارف الأربعين بدون شغل ولا زواج ولاعائلة محطم نفسيا ولا يفكر إلا في نسيان آلامه (الهروب من الواقع) بمعنى اللجوء للانحراف أو الهجرة أو الوقوع في القلق النفسي وما يمثله من تفشي لأمراض اجتماعية غريبة كالعنف اللفظي أو العنف المادي أو اللجوء للسرقة والمخدرات وغيرها.
ويبدو أن الحكومة التونسية وصلتها مؤشرات كثيرة على أن فئة الشباب التي كثيرا ما عول عليها الخطاب الرسمي أصبحت طاقتها مبددة، بل ربما تتحول إلى قنابل موقوتة ليس فقط على مستوى التشدد والميل للعنف بل وأيضا على مستوى الانحراف الأخلاقي والقيمي والميل للشذوذ بمختلف مفاهيمه. وكانت الحكومة التونسية قد أعلنت في 20 مارس الماضي بمناسبة عيد الاستقلال والشباب أن هذه السنة ( 2008) ستكون سنة الحوار مع الشباب، مطالبة بالشروع في تنظيم منتديات للاستماع إلى اهتمامات كل الفئات الشبابية في الداخل والخارج بدون استثناء.  ومنذ ذلك الحين لاحظنا أن الحكومة فعلا أتاحت لعدد كبير من الشباب التعبير عن مشاغلهم وآرائهم بكل حرية والتي كان فيها أحيانا الصواب وأحيانا أخرى مؤشرات على الضياع الحضاري والفكري.  وتراوحت نقاشات الفئات الشبابية أثناء المنتديات المباشرة أو عبر موقع الحوار على الإنترنت، بين الحديث عن تفشي البطالة والهجرة السرية وضعف المشاركة السياسية وبين المحسوبية والرشوة وتفشي العنف اللفظي والرفض للكبت والقمع والتمسك بالهوية العربية الاسلامية والمطالبة بالحرية وغيرها من الآراء التي تؤكد أن الشباب التونسي لديه درجة كبيرة من الوعي أو على الأقل قسم كبير منه. وقد عبر الكثير من الشباب عن عدم ثقتهم في الحكومة في تلبية مطالبهم أو القضاء على الظواهر المتفشية في المجتمع كالعنف والجريمة والانحراف. وتبقى الكرة الآن في مرمى الحكومة التي استمعت إلى صوت الشباب وهي تعرف جيدا مشاغلهم وهمومهم وعليها السعي لتجاوز فشلها طيلة العشرين سنة الماضية في تحقيق رؤية متكاملة للتحديات التي تواجه الشباب ومن ورائهم المجتمع بأسره.
وفي الحقيقة لا تتحمل الحكومة وحدها المسؤولية عن ضياع هذه الثروة فجمعيات المجتمع المدني وأحزاب المعارضة بمختلف ألوانها تتحمل جزءا كبيرا في الوصول إلى هذه النقطة من أزمة المجتمع. فالمتأمل في نشاط مختلف المنظمات ومنها الاتحاد العام التونسي للشغل والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان وأحزاب المعارضة المعترف بها وغير المعترف بها يجد في الأغلب الأعم أن قياداتها ونشطائها بل ومنخرطيها هم من فئة الكهول والشيوخ ولا تكاد تجد في بعضها منظمة شبابية إلا ماندر. بل إن بعض الأحزاب وعمرها حوالي 40 سنة من العمل والتجارب المتنوعة تكاد مؤسساتها تضم فقط تحف من التاريخ لم يسمعوا بخطاب الشباب ولا روح الشباب وبقوا أسيري المقولات القديمة وتوقفت حياتهم في مرحلة تاريخية معينة. والأدهى من ذلك أن المعارضة الناشطة لم تضع الشباب في برامجها كأولوية وخلت مقراتها من الشباب. والمتتبع لنشاط هذه الأحزاب حتى التي كان لديها أذرع شبابية ( المعارضة اليسارية والإسلامية ) يجد أن المد الشبابي لديها قد توقف أو انحسر إلى أعداد قليلة جدا، مع اتساع لرقعة الشباب العازف عن العمل السياسي والباحث عن الحلول الفردية ( دبر راسك.. سلك أمورك..أخطا راسي وأضرب...)
غول البطالة
لا يختلف اثنان في تونس اليوم على أن غول البطالة وخاصة في صفوف الحاصلين على الشهادات العليا أصبح التحدي الأكبر للمجتمع والهم المؤرق للعائلة التونسية. ورغم وعي الحكومة بهذه الخطورة فإنها بقيت تقدم الحلول المسكنة ( بنك التضامن، صندوق 21 ، التكوين المهني)  ولم تخطو خطوات حقيقية نحو التقليص من حجمها، بل أن بعض وجوهها من ناطقين غير رسميين ووزراء  يقللون في تصريحاتهم من مأساة البطالة ويقولون أنها في انخفاض مستمر لا نرى إلا عكسه في الواقع. ولا تمثل البطالة خسارة على المستوى الاقتصادي فقط للدولة التي تخسر الكثير بعطالة هذه الفئة، وهي أعزّ فترة من عمر الإنسان للبذل والعطاء، وإنما تتحول جحافل العاطلين إلى رصيد ثري للجريمة والانحراف والتطرف بمختلف أنواعه، وهذا ما يفسر إلى حدّ ما كثرة الجرائم وفظاعتها في السنوات الأخيرة، وجرائم التحيل والسرقة وقطع الطريق (البراكاج) والميل للشذوذ الاخلاقي الذي يعتبر أحيانا هروبا من حالة العطالة والعجز عن الزواج وتصريف الطاقات الجنسية بشكل شرعي وطبيعي.  وأصبحت قضية البطالة ككرة الثلج كلما طال أمدها وتدحرجت كبرت أكثر، وربما ما حدث من احتجاجات في الحوض المنجمي أحد المؤشرات القليلة الظاهرة على اتساع هذه الظاهرة المرشحة أكثر للانفجار باعتبارها من أكثر الظواهر الاجتماعية تأثيرا على المجتمع.
ويؤلمني جدا وأنا اتحدث في هذا الملف أن استحضر الآلاف من خريجي الجامعة التونسية من مختلف الاختصاصات ( فلسفة وعلم اجتماع وتاريخ وعربية وفرنسية وانجليزية وفيزياء وعلوم وإعلامية وطب وهندسة ورياضيات وغيرها من الاختصاصات)  فالدولة تخصص ميزانية ضخمة للتعليم في مختلف مراحله وكذلك العائلة التونسية الحريصة كل الحرص على تعليم أبنائها والتي تخصص كل إدخاراتها أحيانا لهذه الغاية ولكن في النهاية وبعد سنوات من الكدّ والتعب تكون النتيجة الحيرة بحثا عن وظيفة، وبعض العائلات يتخرج منها الابن تلوى الآخر حتى يصبح لديها ثلاثة أو أربعة حاصلين على الإجازة بدون شغل. ويسعى البعض من هؤلاء ضمن أفق الحلول الفردية إلى القبول بأي وظيفة حتى تلك التي لا تتناسب مع اختصاصه أو الدخول في دوامة الرشاوي لبعض المتنفذين بحثا عن فرصة. وهناك الكثير من الحاصلين على هذه الشهائد وبعد أن يئسوا تماما، وبعد قضاء السنوات الطوال في الجري وراء السراب تمكنوا من بعث مشاريع صغيرة هي عبارة عن مسكنات تمنعهم من الجوع والاحتياج (عدد منهم فتحوا دكان حماص يشتغل فيه من الخامسة صباحا حتى الثانية عشر ليلا). والأدهى من كل ذلك أن بعض الطاقات الشبابية والكوادر في بعض الاختصاصات وبعد أن كلفوا ميزانية الدولة مبالغ طائلة في تكوينهم وتعليمهم تستفيد منهم دول أجنبية عديدة حيث تتاح لهم الفرص التي لم يجدوها في بلدهم.
10 آلاف يحاولون الانتحار سنويا
ومن الظواهر الخطيرة المسجلة في المجتمع التونسي ظاهرة الانتحار، وحسب ما أوردته دراسة حديثة حول هذه الظاهرة فإن واحداً في الألف ساكن سنويا يقوم بمحاولة انتحار، بمعني أن قرابة عشرة آلاف تونسي يحاولون الانتحار كل عام تنجح فرق الإسعاف في إنقاذ اغلبهم.  وجاء في الدراسة التي أجراها ثلاثة من كبار أطباء الأعصاب والأمراض النفسية التونسيين أن نسب الانتحار ارتفعت في تونس وأصبحت تفوق ما هو عليه الوضع في أغلب الدول العربية.
وتضيف الدراسة أن البطالة وما تسبـــــبه من إحباط وإحساس بالانكسار، تأتي في مقدمة دوافــــع الإقدام علي الانتحار، رغم أنها رأت أن تلك الدوافع تختلف حسب الأشخاص والظروف الاجتماعية التي يعيشونها. هذا وتعتبر النساء المعنفات أو المطلقات والأمهات العازبات الأكثر إقداما علي الانتحار، إضافة إلي فاقدي السند والمدمنين علي المخدرات ومرضي الإيدز والسرطان.
ويفسر الباحثون الاجتماعيون الإقدام المطرد علي عمليات الانتحار بالضغوط الاقتصادية القاسية من فقر وبطالة، ويرون بأن القلق والكآبة وعدم الاستقرار تزداد بين العاطلين، وأنّ هذه الحالات النفسية تنعكس سلبياً علي العلاقة بالزوجة والأبناء، وتزايد المشاكل العائلية في حالة المنتحر المتزوج، أما بالنسبة للمنتحر الأعزب فتنعكس هذه الحالات النفسية علي محيطه الاجتماعي المصغر وهو العائلة ثم علي محيطه الاجتماعي الموسع وهم الأصدقاء والأقارب وباقي علاقاته الاجتماعية.
العنف
لا تكاد تخلو صفحات قضايا ومجتمع في الصحف التونسية من أخبار العنف والبراكاجات والمعارك بالأسلحة الحادة بين مجموعات من الشباب وخاصة في الأحياء الشعبية، كما تكون بعض المناسبات الرياضية فرصة لممارسة العنف المادي من تكسير وتهشيم واعتداء على الأبرياء والتلفظ بكل الألفاظ المنافية للحياء وسب الجلالة ( قام شبان بأعمال شغب خطيرة اثر فوز الترجي الرياضي بالكأس-  أنظر الصباح يوم الأحد 6 جويلية: إحراق جزء من غابة رادس وإلحاق أضرار بعدد من السيارات). ويعيش مستعلموا وسائل النقل الجماعي من حافلات ومترو وقطار لحظات عصيبة بين الحين والآخر عند اقدام بعض الشبان على اعتراضهم وسلب ما يملكون، ويكون النصيب الأكبر من هذه الاعتداءات الفتيات وخاصة من كانت منهن ترتدي سلسلة ذهبية أو تحمل هاتف جوال "يحلى في العين"، أو تحمل حقيبة يديوية يعتقد أن بها مبلغا ماليا، حتى أصبح الناس يتندرون وهي حقيقة بأن المرأة التونسية أصبحت عاجزة عن لبس الذهب في الشارع. وتحضرني قصة طريفة عن هؤلاء الذين يقتنصون الفرص فبعد الفراغ الحاصل في الشارع من مرتديات الذهب فكر بعضهم في طريقة جديدة، فأثناء حفل عرس في أحد قاعات أريانة وعند منتصف الليل قامت مجموعة من الشباب بإخراج المدعوين من قاعة الحفلات بدعوى "أن الحفلة عائلية"  ثم هاجموا كل النساء في قاعة الحفلات وسلبوهن ما يرتدين من قطع ذهبية ثمينة وغادروا المكان بكل اطمئنان وثقة في النفس، ونشرت بعد ذلك القصة في الصحف التونسية كمشهد عادي. وقد أصبح القتل أحيانا بغاية السلب أمرا عاديا ولا يثير أية غرابة فهذا يقتل بسبب هاتف جوال وهذا سائق تاكسي يقتل لسلبه مبلغا بسيطا وهذه فتاة تقتل لدفاعها عن شرفها (أنظر قصة جريمة قتل الفتاة سهام الرطيبي التي نشرتها الصباح الأسبوعي يوم 30 جوان الماضي تحت عنوان: استبسلت في الدفاع عن شرفـها فخـرّب جسدهـا بالطـعنــات) وهي نموذج لعشرات القصص التي نشرت في الصحف التونسية وذهبت ضحيتها فتيات في عمر الزهور من قبل وحوش آدمية.
وسيقول العديد أن الجريمة توجد في كل المجتمعات وهي الاسطوانة المشروخة التي يستعملها البعض من الذين يخيرون سياسة النعامة وعدم مصارحة أنفسهم بما نحن فيه. ونقول لهؤلاء إن عدد ونوعية الجرائم التي أصبح يشهدها المجتمع التونسي لم يشهدها المجتمع من قبل سواء من جانب اتساعها أوبشاعتها، كما أن المجتمعات العربية وحتى الغربية لا تشهد مثل ما نشهده في شوارعنا والكثير منا يزور أو يقيم بدول عربية أخرى تترك فيها سيارتك مفتوحة لساعات ولا يقترب منها احد وتترك باب بيتك مفتوح ولا يتجرأ احد على الاقتراب منه. والسؤال الذي يجب أن يطرح هنا لماذا لا تكلف الحكومة التونسية هيئة من علماء الاجتماع والنفس وغيرهم بإعداد دراسة تحتوي على احصائيات قريبة من الواقع وتشرح الظاهرة التي أصبحت حقيقة لا تطاق ولا يمكن تحملها ؟ ويمكن اعتماد هذه الدراسة في معالجة المشكلة والبحث عن الحلول المجدية.
88 بالمئة يستخدمون العنف اللفظي  
أما ما يصطلح عليه بالعنف اللفظي فقد أصبحت ظاهرة تونسية بإمتياز ولا يمكنك وأنت تتجول في شوارع تونس مع أسرتك أن لا تتأذى بعبارات نابية وايحاءات جنسية تصل في بعض الأحيان إلى حدّ الاستفزاز. وقد أظهرت دراسة أجراها باحثون من تونس أن 88 بالمئة من الشبان التونسيين يستخدمون العنف اللفظي. وكشفت دراسة للمرصد الوطني للشباب (هيئة حكومية)  أذاعها التلفزيون الحكومي ونشرتها الصحف وشملت 600 شاب وشابة من مناطق ريفية وحضرية أن نحو 88 بالمئة من الشبان المستجوبين أقروا أنهم يستخدمون العنف اللفظي. وأضافت أن 62 بالمئة منهم قالوا أنه يوجد في عائلاتهم من يمارس هذا السلوك. وأشاروا الى أن نسبة الآباء الذين يستخدمون العنف اللفظي داخل العائلات تبلغ 21 بالمئة. والعنف اللفظي المتفشي في أوساط الشبان بالاساس هو استعمال عبارات منافية للحياء أو سب الجلالة.
فكيف يمكن أن نتصور مجتمع به 88 % من شبابه يستعملون العنف اللفظي بالإضافه أيضا إلى كهوله وشيوخه وحتى نخبه، ولم يعد غريبا ان تسمع مثل هذه العبارات حتى من الفتيات حيث أصبح التلفظ بهذه العبارات من علامات التقدم والتحرر.
المخدرات
أصبحت تنتشر في أوساط الشباب ظاهرة المخدرات بأنواعها "الخفيفة" (مثل الزطلة) و"الثقيلة" (مثل الكوكايين والهيرويين) فضلا عن تناول الحبوب المخدرة دون وصفة طبية. ورغم غياب أرقام دقيقة وإحصائيات يمكن الاعتماد عليها فإن بعض التقارير وملفات القضاء تشير إلى اتساع الظاهرة وانتشارها في الأحياء الفقيرة خاصة وحتى في الأحياء الميسورة.  
وقد أثبتت الدراسة الحديثة التي أنجزها المعهد الوطني للصحة العمومية وأجريت على عينة من 2953 شابا أعمارهم بين 15 و24 عاما، أن 10 بالمائة منهم تعاطي المخدرات و أن 3.3 يواصل تعاطيها حاليا. بالإضافة إلى أن 3.5 منهم يتعاطاها عن طريق الحقن.  كما أشارت الدراسة أن نسبة استهلاك الذكور للمخدرات تفوق أربع مرات النسبة المسجلة لدى الإناث. كما أظهرت الدراسة أن 15.2 في المائة من الشباب صرحوا باستهلاكهم للمخدرات مقابل 3.8 من الفتيات اللاتي كشفن عن إدمانهن.
وبخصوص الطريقة المعتمدة في تعاطي هذه المواد ذكرت الدراسة أن 3.5 في المائة من الشبان المستجوبين صرحوا باستخدامهم للحقن، وأظهرت الدراسة أن الفئات العمرية الأكثر عرضة للانجراف في المخدرات ولسلوكيات أخرى محفوفة بالمخاطر كالعلاقات الجنسية غير المحمية هي الفئة الشبابية من أبناء المعاهد الثانوية  والمدارس.
وبالتوازي مع الدراسة الأولى، أجريت دراسة ثانية لنفس المعهد الطبي وشملت عينة من 376 مدمنا وامتدت لخمس سنوات. وأثبتت الدراسة الثانية أن 93 بالمائة من العينة هم من فئة العزّاب وأن 78 بالمائة منهم تعاطوا المواد المخدرة قبل سن العشرين. وتقول تقارير صحفية إن "حي ابن خلدون" و"حي فرنسا" و"العمران الأعلى" و"حي التحرير" و"حي التضامن"، أسماء لسلسلة من الأحياء المتلاصقة الواقعة بالعاصمة وتعرف بكونها معاقل معروفة لتجار المخدرات والمدمنين على "الزطلة".
قوارب الموت
ظاهرة قوارب الموت أو "الحرقة" كما يسميها "التوانسة" أصبحت من المعضلات التي تشغل الرأي العام الوطني (وحتى الأوروبي) الذي يطالب أيضا بضبط هذه الظاهرة. والغريب في هذا الملف هو إصرار الشباب التونسي رغم الخطر المحدق بالحراقة على الهروب من بلدهم مهما كان الثمن ولو كان الموت غرقا. ولم تعد قضية الهجرة السرية مجرّد خرق للقوانين والترتيبات الإداريّة المنظّمة للهجرة، أو مجرّد حالات شاذة تحصل بين الفينة والأخرى، إذ تحوّلت في السنوات الأخيرة إلى ظاهرة اجتماعيّة لها مبرراتها الاقتصادية والسياسيّة والثقافية. وتتواتر الأخبار والتقارير الصحفية كل صيف عن ضبط أعداد من الحارقين أو العثور على جثث أو القبض على شبان يحاولون التسلل وإعادتهم إلى البلاد. وطبعا هناك قسم لا بأس به من السجون التونسية أصبح يعج بهذه الفئة من الشباب الذين لم يسعفهم الحظ في الوصول إلى "لمبادوزا" أو غيرها من المدن الأوروبية، ومنحهم الموت شهادة تأجيل مؤقتة حتى يعيدوا الكرة مرة ثانية.
وأورد في هذا الإطار هذه الشهادة التي نقلها الزميل إسماعيل دبارة وتؤكد هذا الإصرار الغريب على الهروب لدى الشباب وهي مثال لما سجل عن الكثير منهم خلال أبحاث اجتماعية نشر بعضها في الصحف.  يقول أحد العينات وهو شاب في العشرينات من عمره سجن مرتين بعد فشل محاولته التسلل إلى ايطاليا: "حاولت مرتين وعوقبت وإلى اليوم لم أدر لم عوقبت بالضبط؟ هل يعاقب الإنسان في تونس لأنه طمح إلى تحسين مستوى عيشه؟ هل يعاقب لأنه حاول البحث عن شغل في مكان آخر بعد أن عجز أخوته وأهله عن إيجاد شغل شريف له؟
هذا منطق لا يمكنني فهمه بتاتا...مستعدّ لتكرار التجربة للمرة الثالثة لو أتيحت لي الفرصة فالسجن والبطالة أضحيا سيّان بالنسبة لي... الحرقة هي الحلّ الأمثل إلى أن يأتي ما يخالف ذلك". وطبعا يكشف هذا الإصرار وتكرر المأساة كل سنة بدون توقف في السنوات الأخيرة عن حالة الانسداد واليأس التي تصيب الشباب في هذه الظروف من إمكانية تحسين وضعهم المادي والعيش بكرامة.
الشباب والسلفية المتشددة
يعتبر هذا الملف من أخطر الملفات المطروحة اليوم على المجتمع التونسي لما يمكن أن يخلفه من آثار مستقبلية على البلاد والعباد. فقد أثبتت المحاكمات والإيقافات الأخيرة ضمن ما يسمى "بحملة مكافحة الإرهاب" والتي شملت الآلاف من الشباب التونسي، انه في غفلة من النظام والنخبة المغيبة، ونظرا لأن الطبيعة تأبى الفراغ تسرب الخطاب السلفي المتشدد إلى قناعات الشباب التونسي وامتد ليشمل كل الجهات تقريبا من بنزرت حتى بنقردان، وهذا في رأيي أمر طبيعي ومتوقع لسببين على الأقل الأول هو فشل خيارات السلطة الثقافية والسياسية والاقتصادية والفجوة الكبيرة التي أصبحت تفصلها عن هموم شعبها، والثاني هو غياب تيار وسطي يمكن أن يرشد ويؤطر الشباب المتدين بالإضافة إلى غياب علماء الدين والمفكرين المستنيرين والذين لهم سلطة معنوية على الناس.  أما الأمر غير الطبيعي فهو سعي السلطة المحموم لاستغلال هذه الظاهرة سياسيا ودوليا عبر المنهج الأمني ومعاقبة هذه المجموعات من الشباب حتى من لم يتورط منهم في عنف، فأغلب المحاكمات تتم بناء على المعتقدات والأفكار، أو بنيّة الذهاب للعراق أو فلسطين للجهاد. ومن الطبيعي في ظل هذا المنهج الأمني وتغول سلطة الدولة أن يصاحب هذه الحملة التعذيب والأحكام القاسية، هذا بالإضافة إلى المنع من الدراسة والشغل بعد قضاء العقوبة، وهو ما يجعل هؤلاء الشباب يحسون بظلم واستهداف وتشف غير مبرر، مما سينجر عنه حتما شعور بالغبن والحرمان والإقصاء ليس لديهم فقط بل لدى عائلاتهم ومحيطهم وهو ما يمكن أن يزيد من تشدد هؤلاء ولجوئهم للانطواء، وربما الانخراط في ردات فعل غير محسوبة العواقب. والمؤلم في هذا الملف أن كل هؤلاء الشباب هم من المتفوقين في دراستهم (أغلبهم طلبة جامعات) ومن المشهود لهم بحسن السيرة والأخلاق مما يجعل خسارتهم بهذا الشكل كبيرة على مجتمع طموحه في التقدم والاستقرار كبيرا. وكان من الممكن ترشيدهم بأساليب أخرى غير الأسلوب الأمني الذي ثبت فشله سابقا في كل الدول عبر الحوار ومحاولة الإقناع والتشجيع على الانخراط في مشاريع علمية وتربوية وثقافية ورياضية مفيدة لهم وللبلاد. فيجب أن تكون هناك قناعة لدى الدولة والمجتمع أن هؤلاء "الارهابيين المفترضين" هم نتاج لسياستها الفاشلة وعليها أن تأخذ بيدهم وان تستفيد من طاقاتهم لا أن تعمق لديهم الجرح والمهانة ولدى عائلاتهم الذين يعيشون في الحقيقة مأساتين الأولى خوفهم على صحة وحياة أبنائهم والثانية الرعب والترهيب المسلط عليهم كعقاب جماعي غير مبرر. فالدولة هنا ارتكبت الجرم في موقعين الأول عندما فشلت في تأطير الشباب وتحقيق طموحاتهم والثانية عندما عاقبته على اعتناقه لأفكار هي السبب غير المباشر في انتشارها.
المثليون الجنسيون
ربما البعض منكم سوف سيصاب بالصدمة وهو يقرأ هذه الأسطر الأخيرة ولكنها حقيقة ومظهر آخر من مظاهر الضياع والفراغ الروحي والثقافي الذي أصاب فئة الشباب. فرغم غياب إحصائيات دقيقة أيضا يمكن الاعتماد عليها إلا أن ظاهرة "اللواطيين" و"السحاقيات" في توسع مستمر بسبب بداية تفكك الأسرة وعجز الشبان والفتيات عن الزواج والانحلال الاجتماعي والأخلاقي الذي من مظاهرة أيضا كثرة الطلاق والأمهات العازبات والعنوسة وتأخر سن الزواج وغير ذلك. وتشير بعض الإشارات غير العلمية إلى أنه ربما تكون تونس هي الأولى في عدد المثليين عربيا وإسلاميا وهذا حسب ما ذكره نادي اللواطيين بكولن في ألمانيا، ونتمنى أن لا يكون ذلك صحيحا. ورغم أن العديد من قراء هذا المقال يعرفون أمثلة عديدة على المثليين (راديو6 الذي يبث على الانترنت استقبل احدهم على الهواء ليتحدث عن تجربته) كما أن السجون التونسية تعج بهذه الفئة والكثير ممن خبروا السجون في السنوات الأخيرة من الإسلاميين وغيرهم رووا قصصا عن هذه الفئة من المجتمع تكشف بوضوح عن اتساع حجم هذه الظاهرة، نورد هذه الشهادات التي نقلتها الزميلة أمال الهلالي في تقرير صحفي لها تحت عنوان "المثلية الجنسية بين الشباب التونسي ... كيف ولماذا؟"
جاء في التقرير أن عادل أو 'صافيناز' كما يطلق عليه أصدقاؤه، يعمل حلاقًا، فهو قد تجاوز عتبة الثلاثينات، ويقول: "منذ صغري كنت دائم التعلق بوالدتي، كما لا تحلو لي الجلسات إلا مع فتيات الحي، وحين بلغت سن المراهقة بدأت أشعر بميل خاص جدًا نحو الفتيان، وصلت إلى حد المعاشرة. "سألته عن علاقته بعائلته حاليًا فأجاب: "هم لا يحبونني ولا يتشرفون بي، لذلك هجرتهم لأعيش برفقة أصدقائي الفتيان حياتي الخاصة والحميمية". وعن نظرات الاحتقار التي يلمحها في عيون الجيران يقول عادل هم يطلقون علي أبشع عبارات السب والشتم خاصة الذكور، ولا أبالي بأحد وأعيش عالمي الخاص في الليل مع مجموعة من الفتيان المثليين، صراحة أرتاح كثيرًا بصحبتهم وأحب أن أقوم بدور الأنثى".
وإذا كانت دوافع عادل نتيجة لترسبات وظروف نشأته، فإن الأمر مع وليد 23 سنة يختلف تمامًا، فبنيته الجسدية وطريقة حديثه توهمانك بأنك أمام فحل مكتمل الرجولة، وهو ما دفعنا لسؤاله عن أسباب اختياره لمثل هذه العلاقات المثلية، فأجاب: "لقد تعرضت لصدمة عاطفية أصابتني في مقتل، ونتيجة لخيانة صديقتي لي صرت أكره معاشرة الفتيات وأحس بالوفاء والحنان للرجال وقد كانت البداية مع صديق مثلي عرفني على آخرين وصرنا نمارس هذه العادة بشكل جماعي اذ نلتقي مرة أو مرتين كل أسبوع في منزل أحدنا. أما نادر فيعمل طبيبا بأحد المستشفيات وقد بدأ بممارسة هذه العادة منذ الصغر مع ابن الجيران وكانت البداية بدافع الاكتشاف لكنها تطورت شيئا فشيئا لتصل إلى حد النفور من معاشرة الفتيات 'على حد قوله' وعما إذا كان هذا الأمر يقلقه أو يسبب له إحراجا يقول نادر بكل ثقة "أنا مقتنع تماما بما أقوم به ولا أبالي بما يقول الآخرون".
أما آن الأوان؟
لو تيسر أن نقوم بإحصائية بسيطة وعلمية عن عدد الشبان التونسيين الذين شملتهم البطالة وآثارها وأعمال العنف (المجرم والضحية) وضحايا الهجرة السرية والمخدرات والانحراف الأخلاقي والانتحار وضحايا قانون الإرهاب وغيرها فإنه من المؤكد أن العدد لن يكون يسيرا وسنكتشف أن عددا مهولا من شبابنا ضاع عمره ومستقبله وخسره المجتمع بشكل أو بآخر، وأننا كمجتمع ودولة ضيعنا الكثير من الوقت في النظر للمشكلة دون البحث عن الحل، وخيرنا الحلول الأمنية السهلة التي لن تزيد الأمور إلا تعقيدا.
طبعا هذا ليس تشاؤما أو تضخيما  فالحمد لله أن عددا محترما أيضا من شباب تونس شق طريقه نحو النجاح بفضل المبادرة الفردية ودور مؤسسة العائلة، ومازال في المجتمع الخير الكثير، ولكن هدفنا التنبيه إلى أن مواصلة الصمت على اتساع هذه الظواهر التي تأكل من أعمار شبابنا ومن طاقة مجتمعنا سوف يصيبنا في مقتل وسوف يجعلنا عرضة للتفكك والانهيار لا قدر الله، فما يحدث من تفاعل في المجتمع بسبب الضغوط الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وما يسلط على المجتمع من أفكار وقيم سطحية ومادية ليس هينا ويحتاج إلى تكاتف الجهود بين الدولة ومؤسسات المجتمع المدني وأحزابه لدراسة حقيقية لوضع الشاب التونسي وتوفير سبل كرامته لا تحميله المسؤولية ومعاقبته. كما أنه من الضروري اليوم التأكيد على دور الأسرة وتماسكها، وتشجيع المؤسسات الثقافية التي أصبحت خاوية على استقطاب الشباب، وإعادة دور المسجد وعلماء الدين المستقلين لممارسة دورهم في التوعية والتوجيه والارتقاء بالوعي، وإعطاء دور ريادي للمثقفين والكتاب والإعلاميين لممارسة دورهم الرقابي والتربوي بكل حرية. وبدون ذلك وبدون توفر الإرادة السياسية التي يسبقها وعي بحجم المشكلة فإن مثل هذه الظواهر سوف تتوسع وكلما توسعت أكثر يصعب علاجها والحدّ من آثارها المدمرة على المجتمع.
المصدر موقع أقلام أولاين السنة السادسة  العدد 22/ بتاريخ جوان - جويلية 2008
Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans politique Tunisie
commenter cet article
14 juillet 2008 1 14 /07 /juillet /2008 13:26

الطبيب أمام ضحية التعذيب
مرّة أخرى العاهة والآفة
الاحد 13 تموز (يوليو) 2008
 
 

د. منصف المرزوقي
عرض مباشر : الطبيب أمام ضحية التعذيب
سنة 1991 عندما كانت السلطة في تونس تتعامل معي بصفتي رئيس الرابطة لحقوق الإنسان ، دعاني لمكتبه الرجل الذي كان يحتل آنذاك منصب وزير الداحلية ،سيء الذكر عبد الله القلال، ليثبت لي أن ما أعلنته الرابطة عن موت شخصين تحت التعذيب عار من الصحة.
وللتدليل على موقفه مدّني بشهادتين طبيتين أمضاهما نفس الطبيب العسكري . ما نساه الرجل أنني أستاذ في الطب وأن قراءة سريعة للشهادتين أكدت قناعتي بكذب الممضي والوزير.لما ورد فيهما من تناقضات وأشياء لا يصدقها العقل .
وقد علمت فيما بعد أن الرجل أدعى أنني رميت بالورقتين على وجهه . للأسف. لم يكن ذلك صحيحا وإنما رميتهما على الطاولة لا أخفي انفعالي وخاصة احتقار لا حدّ له للطبيب الذي قبل بالتستّر على جريمة ببشاعة قنل إنسان تحت التعذيب.
مما أذكره ايضا أن هذا التعيس لما أوصلني لباب مكتبه حدّق في طويلا ثم قال : لا تتركنا "نشلكك". فنظرت إليه لأخطب فيه عن لا جدوى تهديد امثالي ،ثم امسكت لساني قائلا لنفسي لا يجب أن اردّ على قليل أدب يهددني وانا ضيف في مكتبه ، لكن سيرى هل بوسعه هو او سيده إرهابي أو "تشليكي "
للحقيقة ، الحادثة حيرت وقتها كل أوجاعي ، أوجاع المناضل العاجز عن وقف هذه الجرائم النكراء التي يرتكبها أناس بلا إحساس ولا ضميبر، اوجاعي كطبيب لا يفهم كيف يمكن للأطباء أن يكونوا ضالعين في شيء كهذا.
المؤلم أكثر أنه لا شيء أكثر ابتذالا من ضلوع الأطباء في الجريمة الكبرى. وقد كانت أطروحتي عن التجارب الطبية على الإنسان والتي نشرت في كتاب بالفرنسة وهو على موقعي في القسم الفرنسي * أول اطلاع على ما يمكن لأطباء بلا إنسانية ارتكابه في حق البشر. هناك أيضا اطباء السجون الذين يتسترون على ما يجري فيها وهناك من يحضرون حصص التعذيب وهناك أخيرا من يمضون الشهادات الطبية للتغطية على الجريمة التي لا تغتفر.
من حسن الحظ لشرف المهنة والإأنسان أن هناك على الخط الآخر، أطباء نذروا أنفسهم لتأهيل المعذبين ولا أتحدث عن الجانب الحقوقي وإتما الطبي ورمزهم بالنسبة لي الدكتورة هيلين جافي.
حصل لي شرف التعرف على هذه المرأة الكبيرة سنة 1994 وكنت وقتها أبحث في كيفية بعث مركز لعلاج ضحايا التعذيب في تونس - الأمر الذي اسنحال طبعا نظرا لطيبعة السلطة- وكان أول مركز زرته للغرضز مؤسسة السيدة جافي في باريس .
وهناك أخذت من جهة فكرة عن التقنيات الطبية والنفسية لمعالجة الآثار الجسدية والنفسية الرهيبة للتعذيب ، ومن جهة أخرى عن بؤسنا الحضاري .على ضفة البحر الجنوبية التعذيب وعلى ضفته الشمالية علاجه.
بعد أكثر من عشرين سنة تتصل بي السيدة جافي لتطاب مني خدمة : ترجمة دليل علاج ضحايا التعذيب الذي عملت عليه سنوات من الفرنسية للعربية. قلت لها هذه ليست خدمة وإنما واجب وشرف.
احتفالا بصدور النسخة العربية استدعتني السيدة جافي لعشاء في باريس وتناولنا ذكرياتنا . فجأة توقفت لتحكي لي والدموع في عينيها قصة سوري فرّ من بلاده ووصل لباريس في حالة نفسية متدهورة جراء التعذيب.
هذا الرجل أصرّ لشكرها على دعوتها هي وزوجها لعشاء سوري وأعدّ لهما في غرفة خادمة تحت السطوح ألذّ عشاء أكلته في حياتها. ولم تكن تعرف أنها سهرة وداع ،لأن الرجل وجد من الغد ميتا في مربض حافلة . انتحر لأن دمار التعذيب كان فوق كل علاج ومن سيقرأ هذا الكتاب فسيفهم عمّا أتحدّث
هذا الكتاب الموضوع على موقع جمعيتها التي توقفت للأسف عن العمل www.avre.org وعلى موقع وزارة الصحة الفرنسية التي مولت المشروع، ،هو آخر خدمة قامت به هذه المرأة المتواضعة التي عملت اكثر من ثلاثين سنة في صمت لعلاج أبشع أصناف الأمراض التي يتسبب فيها متوحشون في خدمة متوحشين
ورغم الصبغة العلمية للكتاب فإنني أرحو أن يطلع عليه الجميع ليعلموا ما تكلفة الأمر إنسانيا ،ولكي نضع كلنا صوب أعيينا الا يدخل في المستقبل ورزارات الداخلية امثال عبد الله القلال والقصور الحكومية أمثال بن علي ليصبح التعذيب كالكوليرا من علامات ماض كريه تجاوزناه
(المصدر: موقع الدكتور منصف المرزوقي بتاريخ 13 جويلية 2008)
Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans politique Tunisie
commenter cet article
14 juillet 2008 1 14 /07 /juillet /2008 12:35
الحوض المنجمي: رحلة البحث عن العدالة
 
 
بقلم: الصحبي صمارة

"كلمة" كانت بين أهالي الحوض المنجمي الغاضبين والذين تجمّعوا أمام محكمة قفصة منذ صباح الخميس الماضي 27 جوان إلى آخر ساعات الليل ينتظرون التصريح بالحكم على أبنائهم. وذلك بعد إحالة 28 منهم بتهم تتعلّق بالتظاهر والاعتداء على الأمن العام وعلى موظّفين أثناء أدائهم لمهامّهم


وإلقاء موادّ صلبة وغيرها من التهم التي صاغتها الأجهزة الأمنية في مدن الحوض المنجمي. وقد تعلّقت المحاكمة الجماعية ليوم الخميس المنقضي بآخر المستجدّات التي شهدها الحوض المنجمي وبالتحديد بمعتمدية الرديف يومي 5 و6 من شهر جوان المنقضي.

وتستمرّ منذ مطلع السنة الجارية انتفاضة أهالي معتمديات الحوض المنجمي الأربعة، المظيلة، الرديف، أم العرايس، المتلوّي والتي انطلقت في 6 جانفي الماضي بنصب أبناء الرديف لأكثر من خمسين خيمة في اعتصام جماعي احتجاجا على التلاعب بنتائج مناظرة الالتحاق بشركة فسفاط قفصة.

من الاحتجاج إلى الانتفاضة

 الاحتجاجات تواصلت بين التوتّر الشديد والهدوء النسبي وغيرت مكانها من معتمدية إلى أخرى وتحوّلت إلى كرة ثلج تضمّ في جسمها أصنافا من المعطّلين من خريجي الجامعات ومن دونهم ومن المعوقين في حوادث شغل ومن المطرودين من عملهم ومن المتضرّرين من سياسة المناولة باليد العاملة وضحايا الطرد النقابي وضحايا الفقر والأمراض المزمنة.

وتحوّلت هذه الاحتجاجات إلى انتفاضة حقيقية لجهة كاملة من جهات البلاد التونسية خصوصا وأنّها لم تعد تقتصر على شريحة ما أو فئة معيّنة بل شملت جميع السكّان بما أكسبها صفة الانتفاضة. وقد أحالت السلطات الأمنية العشرات من الموقوفين من الجهة ينتمون إلى شرائح  عمرية مختلفة وإلى مستويات تعليم مختلفة بعد أن احتدّت المصادمات يوم 5 جوان وتمّ استعمال الرصاص في مواجهة المحتجّين على الأوضاع الاجتماعية الصعبة والتي ازدادت حدة خصوصا في هذه الجهة من البلاد التونسية. وانتهت المصادمات بمقتل الشاب الحفناوي المغزاوي الذي لم يكن أوّل ضحايا مواجهة الجائعين بالرصاص إذ سبقه إلى الموت الشاب هشام العلايمي قبل شهر واحد بصعقة كهربائية بينما كان معتصما للمطالبة بحقّه في الشغل. وينضاف إلى القتلى أكثر من عشرين جريحا مصابا بطلق ناري كان الهدف منه على حدّ تعبير الرواية الرسمية للسلطة وتصريحات وزير العدل التونسي الردّ على اعتداءات بزجاجات مولوتوف استهدفت أعوان الشرطة.

ولم تتوقف كرة الثلج هذه رغم مرور ستّة أشهر عن بداية الاعتصام بل أنتجت صراعا حقيقيا بين الدولة ومنظوريها من مواطني هذه الجهات المحرومة من التنمية الحقيقية، فيما تطوّرت الأحداث إلى محاصرة هذه المناطق بعشرات الآلاف من أعوان الشرطة والانخراط في توجّه قمعي لهذه التحرّكات الاحتجاجية السلميّة التي يقف سقف مطالبها عند حدود الحق في الشغل الكريم والتنمية الجهوية.

آخر التطوّرات في مدن الحوض المنجمي شهدتها مدينة الرديف التي أدّى فيها النهج القمعي إلى سقوط قتيل وعشرات الجرحى أثناء المواجهات التي استعملت فيها قوات الشرطة الرصاص الحيّ يوم 6 جوان الجاري واستمرّ نفس الأسلوب بالقيام باعتقالات جماعية ومداهمات للمنازل واستيلاء على أملاك المواطنين وعلى محلاّتهم. وأعدّت السلطات سيناريو عقاب الجائعين بملفّات ومحاضر موجّهة إلى المحتجّين ضمّنتها تهما لا أساس لأغلبها من الصحّة ولا تفسير لها سوى أنّ عجزها عن القيام بواجبها تجاه أبناء هذه الجهات المفقّرة ورفض هؤلاء لاستمرار إقصائهم جعلها تمعن في التنكيل بهم حتّى يتوقّفوا عن المطالبة بالقوت.

العدالة المحاصرة     

بوجوه واجمة عليها سمات المعاناة والمكابرة استقبلتنا أمهات الموقوفين في انتفاضة الحوض المنجمي تحت شجرة البلّوط المنتصبة بشموخ أمام المحكمة الابتدائية بقفصة تضلّل على الممنوعين من الولوج إلى رحاب العدالة، قاعة المحكمة، التي انتصبت فرق الشرطة السياسية أمامها تطرد الأهالي وتسمح لمن تشاء بالدخول.

وفي حرارة طقس تتجاوز 40 درجة تجمّع العشرات من عائلات المتهمين، أمهاتهم وآباؤهم وأشقاؤهم وشقيقاتهم، تحت الشجرة ليبايعوا أبناءهم من أجل عدالة قضيّتهم.

إحدى الأمهات تبلغ من العمر 70 عاما وتحمل وشما جميلا على جبينها استدارت إليّ ورفعت صوتها بعد أن علمت من الشباب الحاضر أنّي صحفي ممنوع من دخول قاعة المحكمة "لسنا نحن الخائفون بل هم، وأبناؤنا طالبوا بالشغل فأطلقوا عليهم الرصاص.." وأضافت "عليهم أن يرحّلوا عساكرهم ويطلقوا سراح أبنائنا ويدعونا بسلام.."  

ويقبع في مدينة الرديف المحاصرة، والتي تعدّ قرابة 35 ألف ساكن، منذ ستة أشهر، آلاف من أعوان الشرطة موزعين بين وحدات التدخّل والتدخّل السريع والشرطة السياسية والحرس والشرطة.

وقدّر الأهالي أنّ عدد عناصر الأمن في الرديف يتجاوز 7 آلاف عون وأنّ العشرات من أبناء الجهة يحتمون بالجبل بعد أن تمّ اعتبارهم من المطلوبين لدى السلطات الأمنية ومن بين هؤلاء بشير العبيدي وهو أحد أعضاء لجنة التفاوض باسم أهالي المنطقة وقد احتمى منذ يوم 22 جوان صحبة ابنه مظفّر العبيدي بالجبل رفقة العشرات الذين تجاوز عددهم حسب تصريحات بعض الأهالي 194 فارّا كلّهم مطلوبون للمحاكمة. وأوقف خرّيج الجامعة المعطّل عن العمل الحفناوي بن عثمان منذ أسبوعين وقد تمّ الاستحواذ على حاسوبه الخاص وعلى آلة الطبع التي لديه ومصادرتهما دون تسجيلهما في محضر الإيقاف كما فرّ شقيقاه المهدّدان بالسجن.  

تحرّكات النساء تكسر الصمت

هذه الوضعية دفعت بنساء الرديّف إلى محاولة الخروج عديد المرات في مسيرات تضامنيّة مع أبنائهن وأزواجهنّ وآبائهن المطاردين.

هذا وقد أكّد لنا الأهالي أنّ قوات الشرطة تقوم بشكل مستمرّ باقتحام المنازل والاعتداء بالعنف المادي واللفظي على العائلات وخصوصا عائلات المطلوبين ويتمّ الاستحواذ على أجهزة الهواتف الجوّالة وعلى أموال من يقع بين أيدي الشرطة.

وقد منعت كلّ المسيرات النسائية بما دفع العائلات إلى الاعتصام في منازلهم وقرع الأواني احتجاجا على سلوك الأمن المرابط في أنهج الرديف وحولها بكثافة ورفضا لاستمراره في البقاء بعد ما ارتكبه من ممارسات في حقّ الأهالي.

وقال أحد النشطاء الحقوقيين في مدينة قفصة أن 17 تلميذا من معتمدية الرديف حرموا من إجراء امتحان البكالوريا وهم من بين المسجلين في معاهد خاصة وذلك لوجود أسمائهم ضمن قائمات المطلوبين لدى المصالح الأمنية.

للشرطة السياسية المحكمة وللأهالي الشمس الحارقة

أمام المحكمة الابتدائية بقفصة حيث تمّ عرض الشبان الموقوفين ومنذ ساعات الصباح الباكر ليوم قائظ شديد الحرّ رفضت فرق الشرطة السياسية السماح لأغلب أهالي الموقوفين بالدخول إلى قاعة المحكمة بعد أن سدّت الباب الرئيسي للمحكمة وبقي أهالي الموقوفين في الشمس الحارقة ينتظرون ما ستقوله المحكمة فيما يتعلّق بمصير أبنائهم. ورغم أنّ شرط علنية المحاكمة في هذا النوع من القضايا مكفول قانونا فإنّ فرق الشرطة قرّرت الاستحواذ على سلطة المحكمة وبقي أهالي الموقوفين إلى حدود العاشرة ليلا في الشارع.

وجرت المحاكمة التي حضرها أكثر من ثلاثين محاميا متطوّعا في وضع أقلّ توتّرا من المحاكمات السابقة حيث لوحظ تجاوب نسبي مع مطالب الدفاع من طرف القاضي فيما يتعلّق بتسجيل حالات التعذيب والسماح للمحامين بالمرافعة بشكل عادّي رغم أنّ القاضي نفسه كان في المحاكمة التي سبقتها أكثر تشدّدا ورفضا لقبول طلبات الدفاع.

اجتياح وحالات تعذيب

في اتصال مباشر بأهالي الموقوفين الذين منعوا من حضور المحاكمة وصف لنا البعض منهم الأحداث التي عاشتها الرديّف في الأسابيع الأخيرة مؤكّدين أنّ هذه المدينة المقفلة اليوم تعيش تحت وقع حكم أمني مطبق تمارسه قوات الشرطة ويتمّ التضييق على السير العادي واليومي لحياة الأهالي حيث يمنع التجوال في شوارعها بعد الثامنة مساء ويقع إيقاف الناس بشكل عشوائي والاعتداء عليهم وسلبهم أمتعتهم.

البعض من الأهالي عادوا إلى سرد حيثيات ما وقع أيام 5 و6 و7 جوان من مداهمات للمنازل واعتداء على المحلاّت ونهب لممتلكات المواطنين إلى حين قدوم الجيش الذي لعب دور الجدار الفاصل بين الآلاف من عناصر الشرطة والأهالي العزّل خصوصا وأنّ الاجتياح الذي قامت به قوات الشرطة في الأيام الثلاثة أدّى إلى نتائج كارثية.

وصرّح بعض الأهالي بوجود حالات تعذيب استهدفت الشبّان الموقوفين ومنهم جابر الطبابي 26 عاما أوقف في الليلة الفاصلة بين 4 و 5 جوان في العاشرة والنصف ليلا على مقربة من مركز شرطة الرديف من قبل دورية وتمّ نزع ثيابه بالكامل في الشارع والاعتداء عليه بالضرب وتمّ سحله في الشارع ثمّ نقل إلى المتلويّ عاريا حيث نال نصيبه من التعذيب في غرفة تحت الأرض ومن هناك تمّ نقله إلى منطقة الشرطة بقفصة وقد صرح بأنّ مركز التعذيب الأساسي في المتلوي علما وأنه قد تمّ وضع كيس على رأسه يغطي كامل وجهه ثمّ وضعوا العصا في دبره 3 مرات وقد أدّت عملية التعذيب إلى انتفاخ كبير في خصيتيه ورغم توجّهه بطلب إلى قاضي التحقيق _ مختار سعود ـ بإحالته على الفحص الطبّي فإن هذا الأخير رفض مقتصرا على معاينة الآثار وقد تمّ عرضه حافيا على حاكم التحقيق الذي أمر بالإفراج فعاد إلى المستشفى الجهوي بقفصة وأجري عليه عمليتين جراحيتين فشلتا في إنقاذه.

وقال الأهالي أنّهم اتصلوا يوم السبت المنقضي بعائلة أحد الموقوفين من رجال الصوفية أعلمهم أفرادها بأنّ والدهم عرض مقيّدا على حاكم التحقيق وأبرز له آثار التعذيب والتنتيف والحرق البادية على لحيته وصرّح للقاضي بأنه عندما طلب شربة ماء من العون الذي عذّبه بال له هذا الأخير في فمه.

هذا وقد تأكّد من قبل الشهود العيان ومن قبل بعض المحامين أنّ عددا من الموقوفين أحيلوا على حاكم التحقيق وهم يحملون كسورا واضحة لم تتمّ معالجتها.

ولم يغب على المحاكمة ملح السلطة وميليشيات الحزب الحاكم إذ قام محامي الحق الشخصي عبد الرزاق الدالي الذي جاء للدفاع عن أعوان الشرطة بالاعتداء بالعنف اللفظي على الأستاذة سعيدة قراج المحامية وعضوة جمعية النساء الديمقراطيات كما سعى إلى توتير أعصاب بقية المحامين لاعبا دور وكيل النيابة بمقاطعته لهم واستفزازهم بالتلفّظ بألفاظ نابية.

البحث عن العدالة

تمّ التصريح بالحكم في جلسة الخميس الماضي في ساعة متأخّرة من الليل وعجزت المحكمة عن إثبات أيّة حادثة استعمال للمولوتوف أو الزجاجات الحارقة فيما أثبت الأهالي أنّهم قادرون على الصبر أكثر في محنة سببها مطالبتهم بحقّهم في العيش وفي الشغل وتراوحت الأحكام بين 10 أشهر سجنا وعدم سماع الدعوى في قضيّة لا تزال حلقاتها مفتوحة ومحاكماتها تتالى لتعيش البلاد في الفترة المتبقية من العام الحالي على وقع محاكمات لأبناء جهة محرومة من التنمية ويعاني أهلها الفقر والبطالة والأمراض المنتشرة، جرّاء إنتاج الفسفاط.
 
انتفض أبناء الحوض المنجمي من أجل حقوقهم وبحثا عن العدالة في الماء والغذاء والدواء فأدمتهم سراديب قاعات المحاكم وأنفاق "العدالة" بعد أن قابلهم الرصاص الحيّ والرصاص المطّاطي ومسلسلات التعذيب وأقبية السجون والقنابل المسيلة للدموع التي انتهت صلاحيتها منذ 10 سنوات وأصيب أطفال الرديف بحساسية ظاهرة جرّاء الاستعمال المكثّف لهذه الغازات الحارقة.
 
أحداث الحوض المنجمي جعلت من الرديف شهادة إدانة حقيقية للسلطات ونزعت الستار عن كذبة التنمية الشاملة وقد تأكد من خلالها أنّ توجّه السلطة هو نفسه فيما يتعلّق بمطالب الحريات والحقوق السياسية ومطالب التنمية والحقوق الاجتماعية.

(المصدر: مجلة "كلمة" (أليكترونية شهرية – محجوبة في تونس)، العدد لشهر جويلية 2008)
الرابط:
Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans politique Tunisie
commenter cet article
13 juillet 2008 7 13 /07 /juillet /2008 13:19

 أنقذوا حياة السجين السياسي المهندس رضا البوكادي
أطلقوا سراح القلم الحر سليم بوخذير
حــرية و إنـصاف
منظمة حقوقية مستقلة
33 نهج المختار عطية 1001 تونس
الهاتف / الفاكس : 71.340.860
البريد الإلكتروني :liberte.equite@gmail.com
تونس في 12/07/2008 الموافق ل 9 رجب 1429
اختطاف الشاب معاذ بن محمد الشيخ علي
 
 
وقع صباح اليوم السبت 12/07/2008  اختطاف الشاب معاذ بن محمد الشيخ علي طالب أصيل منزل جميل من ولاية بنزرت من إحدى صيدليات المدينة من طرف البوليس السياسي.
و الى حد كتابة هذه الأسطر لم يطلق سراحه و لا تعلم عائلته مكان أو أسباب اعتقاله.
عن المكتب التنفيذي للمنظمة
رئيس المنظمة
الاستاذ محمد النوري
Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans politique Tunisie
commenter cet article
12 juillet 2008 6 12 /07 /juillet /2008 16:01
Source : AFP
12/07/2008 | Mise à jour : 15:49 |
.

Le président tunisien Zine El Abidine Ben Ali se rendra à Paris pour assister au sommet fondateur de l'Union pour la Méditerranée (UPM) à l'invitation du président français Nicolas Sarkozy, a annoncé l'agence officielle tunisienne TAP. La Tunisie a adhéré d'emblée au projet de l'UPM et souhaite accueillir le siège du secrétariat général, pour lequel l'Espagne, le Maroc et Malte seraient candidats, alors que la France a fait connaître sa préférence pour un pays de la rive sud.

Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans politique Tunisie
commenter cet article
12 juillet 2008 6 12 /07 /juillet /2008 15:54
طوابير أمام السفــــارات

 
 
كمال بن يونـس
مشاهد الصفوف ('الطوابير') تعجبي كثيرا.. انها دليل على كون الشعب نضج وأصبح يحترم بعضه.. ويرفض سيناريو 'المجاوزة' الممنوعة.. و'الترسكية'.. وابعد ابعد من قدامي..
لكن الطوابير الطويلة امام بعض أبواب السفارات الاوروبية تزعجني كثيرا.. خاصة عندما يكون الطقس ممطرا.. أو حارا جدا مثلما هو الامر في اليومين الماضيين..
وفي بعض ايام الصيف في بلادنا تفوق درجات الحرارة وقساوة رياح الشهيلي كل التقديرات.. ورغم ذلك ترى الجمهور مطالبا بالاصطفاف خارج القنصليات طوال ساعات في اليوم الاول لتسليم مطلب التاشيرة.. وفي اليوم الموالي لاستلام جواز السفر.. وتلقى الجواب.. الذي قد يكون سلبيا..
لماذا هذه المعاملة للمترشحين للسياحة ولانفاق اموالهم في اوروبا بينما يستقبل السياح الاوروبيون في بلداننا دون تاشيرة.. وأحيانا دون جواز سفر؟
لم لايسمح لهؤلاء بالانتظار داخل بهو السفارة بعد التثبت في هويتهم عوض 'الرمي بهم' في الشارع؟
بعض القنصليات والسفارات بادرت بتخصيص قاعات مكيفة مجهزة بشاشات تلفزة للزوار والمترشحين للــ' الفيزا'.. فلم لا تعمم التجربة؟
ولم لا تفتح تلك القاعات صيفا للواقفين على الجمر.. على الرصيف.. طوال ساعات.. تحت لفحات الشمس صيفا.. ونفحات البرد شتاء؟؟
إن بناء الفضاء الاوروبي المتوسطي لا يتحقق عبر ترديد من الشعارات.. بل عبر اجراءات بسيطة لكنها معبرة تحقق الاحترام المتبادل بين الشعوب والدول..


(المصدر: جريدة 'الصباح' (يومية – تونس) الصادرة يوم 10 جويلية 2008)
Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans politique Tunisie
commenter cet article
12 juillet 2008 6 12 /07 /juillet /2008 15:53
برقية مضمونة الوصول الى السيد الجورشي
أفْصِحْ ماذا تريد يا استاذ الجورشي من مقالاتكم الغير بريئة؟؟
تحيّة تليق بمقامكم وبعد،

 
 

قبل أيام قلائل  اطّلعتُ على مقالٍ لكُم في نشريّة تونس نيوز تحت عنوان: الناشط والوزير محمد الشرفي كما عرفته
وهو في شكل تأبين للهالك السالف الذكر وهذا من حقك.
بعدها بقليل كتبت مقالاً آخر بعنوان:تونس،انقسامُ الإسلاميين حول مسألتي العودة والمصالحة.
واليوم انتبهت الى وضعيّة الشيخ مورو وكتبتَ: هذا الرجل أخرجوه من عزلته الإجبارية
الأستاذ الجورشي اسمحلي أن أسألك هذه الأسئلة راجيا منك ~وأنت مهتم هذه الأيام بملف النهضويين~ أن تجيبني عنها.
1.ما سرّ اهتمامك بملف حركة النهضة هذه الأيام؟
2.كيف جمع قلبك حبين في نفس الوقت:صديقك الهالك الشرفي و الأستاذ الشيخ مورو؟
3.تقول أن كوادر من حركة النهضة رجعوا الى تونس وقوبلوا بحفاوة في المطار، من أخبركم بذلك وهل باستطاعتكم أن تقول لنا من هم وكم عدد هؤولاء الكوادر؟
4. ما سرّ جمعكم لمقالاتٍ تناولت جملة من المواضيع تراوحت بين تأبين الأموات والتعاطف مع قضايا الأحياء  وصولا الى الإرادة الجامحة من أجل إخراج الشيخ مورو من العزلة، هل من تفسير لذلك؟
5.دافعت عن الهالك صديقك الشرفي ، واليوم يحزنك وضع الاستاذ مورو؟ هل باستطاعتك الإجابة ان كان صاحبك الأول هو من ساهم في عزل الثاني؟
والشكر اللائق بمقامكم لكم سلفا.

بوعلام بالسايح
Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans politique Tunisie
commenter cet article
12 juillet 2008 6 12 /07 /juillet /2008 15:50
  أخبــــــــــــــــــــــار الجامعة

 
 

عاجل
تأجلت الدورة الجديدة للكاباس المقررة سلفا ليوم الجمعة 11 جويليا إلى يوم الجمعة 18 و السبت 19 جويليا



باكالوريا 2008 : النتائج النهائية : نجاح 917 90 مترشح .....
بعد الإعلان عن نتائج دورة المراقبة ارتفع عدد الناجحين في مناظرة الباكالوريا لسنة 2008 إلى 917 90
و في حين اجتاز 716 74 مترشح الدورة الرئيسية بنجاح التحق بهم 094 16 مترشح في دورة المراقبة و بذلك بلغت نسبة النجاح العامة 58,27 في المائة وهي نسبة تؤكد أن برنامج إصلاح التعليم - والذي كانت مناظرة الباكالوريا الأخيرة تتويجا له - لم يحقق النجاح المأمول و هذا بالرغم ممالاحظه الأساتذة المشاركون في عملية إصلاح الإختبارات من تساهل في مقاييس الإصلاح و في إسناد الأعداد .....
و طبقا للأرقام التي أعلنتها وزارة التربية في بيانها الأخير فقد بلغ عدد التلامذة المرفوضين خلال الدورة الرئيسية و دورة المراقبة 875 59  تلميذا
و كان تفصيل نجاح التلاميذ على النحو التالي :
- 602 84          من المعاهد العمومية
- 234 6           من المعاهد الخاصة
- 81           مترشحا بصفة فردية
و قد سجلت الفتيات - كالعادة - نسبة النجاح الأعلى حيث بلغت 60,75 في المائة في حين نجح 39,25 في المائة من الفتيان     
من ناحية أخرى لوحظ أن المعاهد الخاصة حققت نسبة نجاح هزيلة جدا لم تتجاوز 17 في المائة
تبقى ملاحظة أخيرة تدعو للتساؤل- و لم تلق توضيحا من الوزارة - وهي أن العدد المعلن للمترشحين في بداية المناظرة كان 013 156 في حين أشار البيان الأخير لوزارة التربية إلى أنه " شارك في امتحان الباكالوريا 792 150 مترشحا " فهل أن بقية التلاميذ الــ 221 5 " حرقوا " إلى إيطاليا ؟؟؟

الإتحاد العام لطلبة تونس : تنديد بمضايقات السلطة و تجاوزاتها ضد قياداته .....
في بيان ممضى من قبل أمينه العام عز الدين زعتور ندد الإتحاد العام لطلبة تونس بالــ " الهجمة التي طالت مناضليه و قياداته حيث تعرض الرفيق الأمين العام إلى الإيقاف قرابة 12 ساعة بمنطقة الحرس بفوشانة يوم 23 جوان 2008 دون موجب قانوني و لا يزال الرفيق عضو المكتب التنفيذي عادل الحاجي رهن الإيقاف بمنطقة الحرس بالقيروان منذ الأمس الأحد 29 /06/2008 إلى حدود اللحظة بعد أن وقعت مداهمة منزله بالقيروان ليقع اقتياده عنوة بدون وجه قانوني إلى منطقة الحرس " ....
و تتهم قيادة الإتحاد السلطة بالإصرار على التدخل في الشأن الداخلي للمنظمة الطلابية و التأثير على توجهاتها و العمل على عرقلة التحضيرات الخاصة بالإعداد للمؤتمر الوطني الموحد الخامس و العشرين المقرر انعقاده بكلية العلوم ببنزرت أيام 16 و 17 و 18 أوت 2008

كلية العلوم الإقتصادية و التصرف بتونس : احتجاجات طلبة السنة الرابعة ...
إثر إجرائهم الإمتحان في مادة " هندسة البرمجيات " يوم الجمعة 20 جوان 2008 قام طلبة السنة الرابعة في اختصاص " الإعلامية المطبقة في التصرف " بالإحتجاج لدى عميد كلية العلوم الإقتصادية و التصرف بالمركب الجامعي بتونس بسبب صعوبة الإختبار و كذلك نظرا لأن بعض أجزاء الإختبار تعلقت بأشياء " لم يدرسوها إطلاقا " مشيرين في نفس الوقت إلى " الغيابات المتكررة لأستاذتهم أحلام بوشهدة خلال السنة الجامعية " مما كان له الأثر السيئ على تكوينهم ...
و قدم الطلبة للعميد تقريرا حول الموضوع أمضى عليه عدد كبير منهم ...

باكالوريا 2008 : نجاح سجينين في دورة المراقبة .....
تمكن سجينان أحدهما مقيم بسجن القيروان و الآخر بسجن قابس من اجتياز امتحان دورة التدارك شعبة الآداب بنجاح حيث تحصل الأول على معدل 11,60 فيما تحصل الثاني على معدل 10,78
و سبق لاثنين من السجناء من النجاح في الدورة الرئيسية حيث تحصل الأول على معدل 10,78 في شعبة الآداب في حين كان الثاني- وهو مقيم بسجن الناظور ببنزرت -  متميزا بحصوله على ملاحظة حسن جدا و بمعدل 16,95 في امتحان الباكالوريا الفرنسية

التوجيه الجامعي : صعوبات في الإختيار أمام الطلبة الجدد .....
أدخلت وزارة التعليم العالي و البحث العلمي تغييرات جوهرية في دليل التوجيه الجامعي الذي سيعتمده الناجحون الجدد في الباكالوريا لتحديد الشعبة التي سيدرسون بها خلال السنة الجامعية القادمة ومن الملاحظات الهامة التي أشار إليها دليل التوجيه أن طاقة الإستيعاب المذكورة بالتفصيل بالنسبة لكل اختصاص ليست نهائية و يمكن تغييرها من قبل الوزارة - زيادة أو نقصانا - إذا ما ارتأت ذلك وهو ما سيزيد في حيرة الناجحين الجدد خاصة و أن المعدلات المرتفعة المتحصل عليها خلال مناظرة باكالوريا 2008 - و تعتبر استثنائية - ستبعثر حسابات العديد من الناجحين الراغبين في الشعب التي تشهد - عادة - إقبالا كبيرا عليها وهي : الطب - الصيدلة - طب الأسنان - المعاهد التحضيرية للدراسات الهندسية - مدارس الصحة  ويتم حجز كل المقاعد المخصصة لها - عادة - منذ الدورة الأولى للتوجيه
و أكبر مشكلة تواجه أغلب الناجحين هي عدم وجود معيار في عملية التوجيه و يتعلق الأمر خاصة بعدم وجود مجموع نقاط آخر موجه لسنتي 2006 و 2007 لمختلف الشعب مثلما هو حاصل في الدورات السابقة حيث كان يساعدهم كثيرا في حسن الإختيار بتجنب الشعب التي لا أمل لهم في الحصول عليها و بالتالي القيام باختيار واقعي ...
و لوحظ في الدليل الجامعي الجديد تغيير هام في المقاييس المعتمدة حيث لم يتم احتساب معدل المواد الأساسية الخاصة بكل شعبة في مجموع النقاط .... فعلى سبيل المثال كان يتم احتساب معدل العلوم الطبيعية بالنسبة للذين يرغبون في التوجه إلى الطب و الرياضيات بالنسبة للذين يرغبون في التوجه إلى أحد المعاهد التحضيرية للدراسات الهندسية من حاملي باكالوريا رياضيات أو علوم تجريبية ...
إذا و نظرا لهذه التغييرات الحاصلة في دليل التوجيه الجامعي و التي يكتنفها بعض الغموض سيواجه الناجحون في باكالوريا 2008 - أو على الأقل نسبة منهم - العديد من الصعوبات في تحديد الإختصاص الذي سيواصلون الدراسة به خلال السنة الجامعية القادمة 2008 - 2009 ....

المدرسة العليا للفلاحة بالكاف : تخرج دفعة جديدة من المهندسين و التقنيين الساميين .....
بلغت النسبة العامة للنجاح في المدرسة العليا للفلاحة بالكاف - ارتقاء و تخرجا - 92 في المائة ، و في حين تراوحت هذه النسبة مابين 69 و 99 في المائة في مرحلة تقني سام فقد كانت ما بين 96 و 100 في المائة في مرحلة مهندس
من ناحية أخرى تخرج خلال شهر جوان 2008 ما مجموعه 72 مهندس وطني في الفلاحة و 77 تقني سام و جميعهم في اختصاصات الزراعات الكبرى و تربية الماشية
و قد شهدت السنة الجامعية المنقضية تحديد البرنامج النهائي للإجازة التطبيقية في اختصاص تقنيات الإنتاج الفلاحي في إطار منظومة إمد و التي ستنطلق بالمدرسة العليا للفلاحة خلال السنة الجامعية القادمة 2008 - 2009

المعهد التحضيري للدراسات الهندسية ببنزرت : النزول بمعدل النجاح إلى 8,60 .....
في إجراء غير معهود في المعاهد التحضيرية للدراسات الهندسية تم النزول بمعدل النجاح في المعهد التحضيري للدراسات الهندسية ببنزرت إلى 8,60 على 20 و ذلك بالنسبة للسنة الأولى اختصاص فيزياء و كيمياء و قد تم الإعلان عن قائمة الناجحين في بداية شهر جوان 2008
و يشير الإجراء المشار إليه إلى أحد أمرين : إما صعوبة في البرامج المقررة و إما انخفاض في المستوى الذي أصبح ظاهرة عامة في كل المؤسسات الجامعية تقريبا لدرجة أن عددا كبيرا من الطلبة - و يعدون بالآلاف - أصبحوا يتابعون دروسا خصوصية في مختلف المواد وهي ظاهرة في توسع مستمر بشكل لم تشهده الجامعة قبل عشر سنوات وهو ما فتح الباب على مصراعيه لكل التجاوزات مثلما هو الشأن في التعليم الثانوي : تسريب لمواضيع الإمتحانات ، الترفيع في المعدلات ، و يصل الأمر - و حتى لا نغطي عين الشمس بالغربال - إلى حد بيع مواضيع الإمتحانات و الشواهد على ذلك كثيرة .....

جامعة تونس : تنظيم مناظرة في النقلة و التسجيل و إعادة التسجيل .....
تنظم جامعة تونس مناظرة بالملفات لكل من يرغب من الطلبة في النقلة أو التسجيل أو إعادة التسجيل بإحدى المؤسسات الجامعية الثلاثة عشر التابعة لها
و قد حدد آخر أجل لقبول المطالب ليوم السبت 19 جويلية 2008  
أما عن طريقة التسجيل فتتم حصريا عبر المنظومة المخصصة للغرض بموقع الجامعة على الإنترنت على العنوان التالي :
www.utunis.rnu.tn

تونس : طالب يطعن زميله بسكين ....
يتأكد يوما بعد يوم أن السلوك العنيف استوطن في الجامعة التونسية و لا أدل على ذلك من العنف الذي أصبح لغة التعامل بين عديد الأطراف السياسية و الأخطر من ذلك تعدد حصول جرائم القتل سواء داخل حرم الجامعة أو في محيطها و حتى في مقرات السكنى ... 
و من آخر هذه المآسي إقدام أحد الطلبة يوم الثلاثاء 24 جوان 2008 على طعن زميل له بسكين مما استوجب نقله إلى غرفة العناية المركزة .... و قد جدت هذه الحادثة الخطيرة بجهة العوينة على بعد كيلومترات قليلة من وسط العاصمة باتجاه المرسى حيث حصل خلاف بين الطالبين ما انفك أن تطور إلى تقاذف بعارات السب و الشتم تلاه تبادل للعنف ، و قد تدخل بعض المارة و الحضور لفك الإشتباك مما أجبر كل طرف على الذهاب في حال سبيله .... و لكن أحدهما استاء مما آل إليه الخصام ففكر في الإنتقام حيث تسلح بسكين جلبها من منزله و لحق سريعا بالطالب الثاني قبل أن يلج هذا الأخير الشقة التي يقطنها و سدد له طعنات غادرة في ظهره و جنبه الأيمن و تركه يتخبط في دمائه و لاذ بالفرار و قد تم إلقاء القبض على الجاني بعد فترة وجيزة ....

و في الختام " و بكلمة علينا أن نستعيد أصالتنا الفكرية ، و استقلالنا في ميدان الأفكار حتى نحقق بذلك استقلالنا الإقتصادي و السياسي "                                                                        
 
 مالك بن نبي - القضايا الكبرى-
المصدرموقع طلبة تونس بتاريخ 8 جويلية 2008
Repost 0
Published by Tunisie mon pays! - dans politique Tunisie
commenter cet article